الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / نتانياهو: مناهضو قانون القومية تهديد وجودي

نتانياهو: مناهضو قانون القومية تهديد وجودي

القدس- احمد عبد الفتاح |
بدأ العرب في الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يقضون مضجع اسرائيل التي تحاول جاهدة حرمانهم من حقوقهم عبر قانون «القومية اليهودية» الذي اقره الكنيست. وشهدت ساحة رابين في تل ابيب ثورة لجميع اطياف المكون العربي، حيث شارك عشرات الالاف من الفلسطينيين من مختلف المدن والقرى والبلدات الفلسطينية داخل الخط الاخضر، بالاضافة الى عدد كبير من اليهود المناهضين للقانون في تظاهرة حاشدة تلبية لدعوة من «لجنة المتابعة العربية» لإلغاء «قانون القومية»، رفع خلالها العلم الفلسطيني وصدحت اغاني الثورة لأحمد قعبور وسميح القاسم ومحمود درويش وشعار «بالروح بالدم نفديك يا فلسطين»، اضافة إلى هتافات لغزة، ورفعت لافتات تقول «هنا بيتي ولغتي وظل ابي».
وامس تصدر الموضوع اجتماع الحكومة الاسرائيلية الاسبوعي، حيث قال رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو في مستهل الاجتماع معلقا على التظاهرة ان المسيرات المناهضة لقانون القومية تهديد وجودي لإسرائيل، مضيفا أن «العديد من المتظاهرين يريدون إلغاء قانون العودة لليهود، النشيد الوطني، العلم الإسرائيلي، وتحويل إسرائيل إلى دولة فلسطينية». مضيفاً : «رفعت أعلام منظمة التحرير الفلسطينية في قلب تل أبيب، وسمعنا دعوات، وهتافات بالروح بالدم والنار نفديك يا فلسطين، إن المتظاهرين يريدون أن يحولوا إسرائيل إلى دولة فلسطينية.. الآن أصبح من الواضح أكثر من أي وقت مضى أن قانون القومية ضروري لضمان مستقبل إسرائيل كدولة يهودية».
بدورها، قالت وزيرة الثقافة ميري ريغيف «إن اليسار وعرب إسرائيل يفضلون الألوان الأحمر والأخضر والأبيض والأسود (ألوان العلم الفلسطيني) على اللون الأزرق والأبيض (العلم الإسرائيلي)، هذا هو الفرق بين دولة لكل مواطنيها، والدولة القومية للشعب اليهودي» حسب وصفها.
ويرى معارضو قانون القومية أنه يعتبر غير اليهود في دولة إسرائيل مواطنين من الدرجة الثانية، وينص أيضاً على خفض مستوى اللغة العربية أيضاً من لغة رسمية إلى لغة ذات (وضع خاص).

مواجهة في غزة
في اطار اخر، قال رئيس الوزراء الاسرائيلي إن الجيش الإسرائيلي بصدد مواجهة عسكرية شاملة مع الفصائل الفلسطينية في غزة، مضيفاً : «لن أكشف عن الخطط العملية للجيش، لكنني أؤكد ان الخطط جاهزة وحاضرة لأي سيناريو، فنحن في أوج المواجهة مع حماس».
وتابع نتانياهو «في ظل التصعيد على الجبهة الجنوبية، هناك تبادل للضربات، ولن ينتهي الأمر في ضربة واحدة. مطلبنا واضح، وقف كامل لإطلاق النار، ولن نقبل بأقل من ذلك».
وفي ذات السياق، كشف وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتيش أن اسقاط حكم حماس بغزة، من ضمن الخيارات المطروحة على طاولة البحث، مضيفاً : «لقد تم استغلال جولة التصعيد الأخيرة، لتدمير الأهداف الاستراتيجية، ومخازن الصواريخ التابعة لحماس بغزة».
وأضاف: «نحن في المجلس الوزاري المصغر (الكابينت) علينا رؤية الصورة العامة، وعدم التركيز على التوصل الى تهدئة مع حماس فقط»، مضيفاً: «إسقاط حكم حماس خيار ونحن نقترب من هذا الخيار».
وبدورها، كشفت صحيفة هآرتس عن ان اسرائيل تستعد منذ أشهر، للعودة إلى سياسة الاغتيال ضد قادة حركة «حماس» وذلك بعد تفضيل الجيش وجهاز الأمن العام (الشاباك) العودة إلى هذه السياسة على تنفيذ عملية عسكرية في القطاع. واستدركت الصحيفة، ان التقديرات الإسرائيليّة تخشى من أن تؤدي سياسة الاغتيالات إلى ردّ فعل عنيف من قبل حماس يقود إلى حرب.

الوسومرئيس الوزراء الاسرائيلي مناهضو قانون القومية مواجهة عسكرية شاملةالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *