الرئيسية / منوعات / مغردون لسلطان: أعطيت وأجزلت العطاء لذا وجب الثناء

مغردون لسلطان: أعطيت وأجزلت العطاء لذا وجب الثناء

الشارقة: «الخليج»

دشن مغردون وسم #شكراً_أبونا_سلطان، وعبروا من خلاله عن بالغ شكرهم وعميق تقديرهم لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، على مكرمته السخية بزيادة رواتب موظفي حكومة الشارقة، حيث وصلت إلى نسبة تزيد عن 40% و100% للمستفيدين من المعونات الاجتماعية وذلك تزامناً مع استلام رواتب شهر يناير، وأشاروا إلى أنهم عاجزون عن التعبير لسموه عن جهوده المبذولة في خدمة مواطني الشارقة وتوفير الحياة الكريمة لهم، وقالوا: لقد أعطانا سموه الكريم خير العطاء وأجزل فيه لذا وجب علينا الشكر والثناء.
وأثنى المغردون على مبادرات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، التي دائماً ما تتسم بالعطاء المنقطع النظير، وأشاروا إلى رؤيته الحكيمة التي جعلت من الشارقة منارة للعلم والثقافة، ووصفوا سموه بالوالد والقائد والمعلم، وابتهلوا لله عز وجل أن يحفظه ويسدد خطاه.
وغرد سلطان الشرقي قائلاً: «شكرا أبونا سلطان اللهم في هذا اليوم المبارك أحفظ أبونا سلطان ومده بالصحة والعافيه وأطل بعمره أعوام مديده يارب» وكتب محمد سعيد تغريدة قال فيها «هو سلطان؛ الوالد، القائد، المعلم، الحاكم، الأفعال، الرجال الحق، الإحسان، ينتهي بك الوصوف وينتهي في حبك الإعجاب، حفظك الله ورعاك وسدد خطاك، راعيت ربك وشعبك وأرضك ومالك، متوثق بحكمة شرع الله والسنة»
ودون مبارك الرصاصي أبياتًا شعريةً قال فيها:«سلطانُ يا من بالحنان غمرتنا، ووهبتَنا منْ عطفكِ المُزدَانا، شيَدتَ شارقةَ الفضيلة والمُنَى، وأسَاسُها التقوى لها بُنيَانَا».
وقالت د. بشاير الزعابي مغردة: «أسعد الله قلبك مثلما أسعدتنا وجزاك الله عنا كل خير وأطال الله عمرك وحفظك ورعاك».
طارق سعيد علاي غرد قائلاً: «لقد أعطيت وأجزلت العطاء. لذا وجب علينا الثناء»، فيما قالت ندى الشيباني: «القائد.. الحكيم.. الأب شكرا أبونا سلطان كلماتك تتوجب على الجميع الوقوف عندها والتعمق في رسائلها لنرتقي لإصلاح النفس.. إصلاح الذات وهو الأهم فإن ارتقى الإنسان وانشغل بإصلاح ذاته ونفسه فقط حمى الكل.»
وقال «عبدالله سبيعان مغرداً: «حاكم الشارقة أسعدت أبناءك، وأكرمتهم وقدرتهم، ونسأل الله أن يجزيك عنا خير الجزاء»، فيما قال «سهيل الكعبي مغرداً: «جعلت من الشارقة منارة للعلم والثقافة وأجزلت في عطائك لأهلها حتى صارت حياتهم كريمة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *