الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / معارضو الكرملين بين الموت بالسم أو بالرصاص!

معارضو الكرملين بين الموت بالسم أو بالرصاص!

إعداد مركز المعلومات

لم تكن محاولة اغتيال الجاسوس الروسي السابق سكريبال وابنته غير حلقة في سلسلة طويلة من عمليات اغتيال المعارضين الروس، التي تنطلق بعبارة «أرسل اليه ميركادار». و«ميركادار» هو العميل الذي تتبع تروتسكي حتى قتله في المكسيك عام 1940، وبعد إطلاقه عام 1960، تم تكريمه بصفته «بطل الاتحاد السوفيتي»!
وقد لقيت شخصيات روسية معارضة عديدة مصرعها، منذ تربع الرئيس فلاديمير بوتين على عرش الكرملين، ولا يزال الغموض يلف بعض هذه الحوادث. وفي ما يلي عدد مما سمي «حالات الموت المشبوهة»:
● 24 مايو 2017: اغتيل الصحافي ومؤسس جريدة «تون أم» ديمتري بوبكوف في سيبيريا، بتسع طلقات من مسدس اوتوماتيكي. وكان بوبكوف معارضا شرسا بسبب الفساد واستغلال السلطة.
● 9 مارس 2017: قتل فنيكولاي أندروشنكو، احد أبرز الصحافيين المعارضين في سان بيترسبورغ، بينما كان يجري دراسة استقصائية حول السلوكيات التعسفية للشرطة وعلاقاتها مع شبكات الإجرام عندما كان بوتين رئيس بلدية المدينة.
● 27 فبراير 2015: قتل بوريس نيمتسوف الذي تزعم المعارضة، بهجوم مسلح في موسكو.
● 23 مارس 2013: عُثر على بوريس بيريزوفسكي، أحد الشخصيات المؤثرة في عالم السياسة والمال في روسيا، مقتولا في قرب لندن، التي لجأ إليها عقب قرار اعتقاله لمعارضته بوتين.
● نوفمبر 2012: قتل رجل الأعمال أليكسندر بيريبيليشني في لندن، بزهرة الياسمين الأصفر السامة، لتعاونه مع المحققين السويسريين في قضية تزوير روسية كبرى في صندوق استثماري.
● عام 2009: فقد عدد من المعارضين الروس حياتهم، منهم الناشط في مجال حقوق الإنسان ستانيسلاف ماركيلوف، ومراسلة صحيفة «نوفايا غازيتا» أناستاسيا بابوروفا. كما تم خطف ناتاليا إستميروفا الناشطة في مجال حقوق الإنسان، وعُثر عليها مقتولة.
● 23 نوفمبر 2006: لقي العميل السابق لجهاز الاستخبارات السوفيتي ألكسندر ليتفينينكو مصرعه في لندن، نتيجة للتسمم بمادة البولونيوم المشع، وقال محققون انه من المحتمل أن قتله تم بموافقة بوتين.
● 7 اكتوبر 2006: قتلت الصحافية الاستقصائية آنا بوليتكوفسكايا التي اشتهرت بتغطيتها للحرب في الشيشان، بينما كانت في مصعد منزلها، ووجّهت اصابع الاتهام إلى بوتين.
● 9 يوليو 2004: قتل بول خليبنيكوف رئيس تحرير مجلة فوربس في روسيا، بوابل من الرصاص انهمر على سيارته في موسكو.
● 13 مارس 2004: اغتيال الزعيم الشيشاني سليم خان نيدر باييف في الدوحة بانفجار قنبلة في سيارته. وخلصت التحقيقات إلى ان الجناة تلقوا الأوامر من القيادة الروسية.
● 17 ابريل 2003: قتل سيرغي أوشاكوف رئيس الحزب الليبرالي الروسي، بهجوم مسلح قرب منزله.
● مارس 2002: تلقى زعيم المقاتلين الجهاديين الشيشان، سامر السويلم، خِطابًا يحتوي على جرعة مُميتة من غاز السارين السام. وبعد وفاته أعلن جهاز الأمن الفدرالي الروسي أنه قُتل بعملية خاصة.

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *