الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / مصر: ضباط هاربون انضموا لـ«داعش» وقتلوا في غارات

مصر: ضباط هاربون انضموا لـ«داعش» وقتلوا في غارات

القاهرة – محمود كمال ونبيل عبدالعظيم –

كشفت الاجهزة الامنية المصرية تفاصيل جديدة في قضية ضباط العمليات الخاصة الأربعة الهاربين من العمل والمنضمين إلى صفوف تنظيم داعش في سيناء منذ نحو عامين ونصف العام. وتبين ان ثلاثة منهم قتلوا في قصف جوي استهدف بؤرة إرهابية تضمهم في سيناء، أثناء مهاجمتهم لقوات الجيش. كما تبين أن الضباط القتلى الثلاثة هم خيرت سامي عبد المجيد ومحمد جمال عبد العزيز وحنفي جمال محمد، وجميعهم خريجو كلية الشرطة عام 2012 وكانوا يعملون في العمليات الخاصة، وشارك بعضهم أجهزة الأمن في فض اعتصام رابعة العدوية قبل انضمامهم لإرهابيي سيناء في ما بعد.
وكشفت التحريات أن حنفي جمال أطلق على نفسه «أبو عمر» وشارك في عمليات إرهابية وفي ذبح رهائن هو والضابط السابق خيرت سامي. كما كشفت أن الضابط حنفي من سوهاج وعقب تخرجه في كلية الشرطة 2012 انضم للعمليات الخاصة، كما أنه كان مكلفا بالحراسة الشخصية لقيادات أمنية وكان يتمتع بقدرات قتالية خاصة وقدرة على التخطيط في غرف عمليات العناصر الإرهابية في سيناء.
وأوضحت أن القتيل الثاني هو خيرت سامي السبكي المولود بالقاهرة عام 91 واطلق على نفسه «أبو علي» وكان مدربا للإرهابين في سيناء ومخططا لجرائمهم في اقتحام مواقع للجيش والشرطة.
وقال مصدر أمني لـ القبس انه تم استبعاد الضباط الأربعة لحضورهم دروسا دينية عند أحد الشيوخ المتشددين فكريا، وعند وصول معلومات لجهاز الأمن الوطني وقطاع الأمن المركزي تم إبعادهم من العمليات الخاصة نهائيا، ونقلهم إلى مديريات أمن بعيدة مثل الوادي الجديد وكفر الشيخ وانقطعت علاقتهم بالعمليات الخاصة.
من جهة أخرى، أعلن رئيس الحكومة مصطفى مدبولي عن إنشاء اللجنة العليا الدائمة لحقوق الإنسان، وتشكل برئاسة وزير الخارجية أو من يفوضه، وستتولى إدارة آلية التعامل مع ملف حقوق الإنسان، والرد على الشكاوى المثارة ضد مصر في هذا الاطار، إلى جانب رصد ودراسة ومعالجة المشكلات المتعلقة بحقوق الانسان في مصر.

الوسومداعش مصرالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *