الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / مصر: «النقض» ترفض طلب مبارك ونجليه التصالح

مصر: «النقض» ترفض طلب مبارك ونجليه التصالح

القاهرة – محمد الشاعر
ومؤمن عبد الرحمن
رفضت محكمة النقض، أمس، طلبا تقدم به الرئيس الأسبق حسني مبارك؛ ونجلاه علاء وجمال، للتصالح في قضية القصور الرئاسية، الصادر فيها حكم نهائي بات بالسجن المشدد 3 سنوات؛ وتغريمهم متضامنين مبلغ 125 مليونا و779 ألف جنيه، وإلزامهم متضامنين برد 21 مليونا و197 ألفا. وتقدم المحامي فريد الديب، بطلب التصالح، بهدف إسقاط العقوبة ورفع آثار الحكم ضد مبارك ونجليه. وقالت مصادر قضائية ان الدفاع كان يهدف من وراء الطلب، إذا تم قبوله، الى التصالح لإسقاط العقوبة وأثارها، ورفع دعوى رد اعتبار لموكليه، باعتبار أن هذا حق قانوني لهم إذا قبل طلب التصالح، مشيرة إلى أنه برفض الطلب يظل الأثر القانوني مستمرا والمتمثل في منع مباشرة الحقوق السياسية والترشح للانتخابات البرلمانية والرئاسية، بوصف الجريمة التي أدينوا فيها «جريمة مخلة بالشرف».
وقال المحامي بالنقض خالد فؤاد لـ القبس، انه لا يجوز للمتهمين في القضية ممارسة أي حقوق سياسية إلا بعد مرور 6 سنوات من انتهاء فترة العقوبة، وبعد ذلك يقومون برفع دعوى «رد اعتبار» شرط عدم صدور أي حكم ضدهم خلال هذه الفترة، ويعرض الأمر على محكمة الجنايات، وإذا رأت المحكمة «رد الاعتبار» فإن ذلك يعيد لهم الحق في مباشرة الحقوق السياسية كاملة.
من جهة أخرى، قدمت الخارجية المصرية احتجاجا رسميا لبعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام في قبرص، لاحتجاز القوات البحرية التركية سفينة صيد قبرصية على متنها 5 بحارة مصريين قرب سواحل قبرص الشمالية التي تسيطر عليها تركيا مساء أول من أمس.
إلى ذلك، نفى المتحدث باسم وزارة التربية والتعليم المصرية أحمد خيري ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بشأن ذكر مدينة القدس على أنها عاصمة إسرائيل في المناهج الدراسية. وقال إن ما تم تداوله حول أن القدس عاصمة لإسرائيل في كتاب التربية الوطنية للصف الثالث الإعدادي، عارٍ تماما عن الصحة، وأنه لا يوجد كتاب للتربية الوطنية للصف الثالث الإعدادي في مصر، وأن هذا موضوع قديم تم تداوله منذ سنتين وقد تم الرد عليه بالنفي.

الوسومطلب مبارك ونجليه التصالح قضية القصور الرئاسية محكمة النقضالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *