الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / مزاد «ريم» لمصلحة الهيئة العامة لشؤون القصّر

مزاد «ريم» لمصلحة الهيئة العامة لشؤون القصّر

مزاد «ريم» لمصلحة الهيئة العامة لشؤون القصّر

نهى فتحي |

عقد مزاد شركة إدارة الأملاك العقارية (ريم)، ليلة أول من أمس، لمصلحة الهيئة العامة لشؤون القصر، وعرضت خلاله 33 قسيمة، منها 27 قسيمة سكنية في منطقة الفنيطيس، وثلاث قسائم في أشبيلية، بالإضافة إلى ثلاث قسائم استثمارية في منطقة المهبولة، وشهد إقبالاً جيداً مقارنة بالأوضاع التي تمر بها السوق العقارية.
وقد حرص الراغبون بشراء العقار بغرض السكن والمتاجرة على الوجود والمشاركة، وبلغت محصلة مبيعات المزاد ما قيمته 7.821 ملايين دينار، وحصلت مزايدة على 13 قسيمة سكنية، وبيع 15 قسيمة بالسعر الابتدائي، نظراً لتقدم متزايد واحد لكل منها، فيما لم يتقدم أحد لشراء 6 قسائم، منها قسيمة استثمارية في منطقة المهبولة، وقسيمتان سكنيتان في أشبيلية، وثلاث قسائم سكنية في الفنيطيس.
وقد تراوح نمو الأسعار في القسائم التي شهدت مزايدات ما بين %0.48 و%14.9، ويؤكد خبراء السوق أن حجم المبيعات التي شهدها المزاد يعد جيداً مقارنة مع أوضاع السوق العقارية التي تعاني منذ فترة من حالة ركود شديدة، حيث يعتبر هذا المزاد بمنزلة تحريك للمياه الراكدة في السوق، وتأكيد على بداية عودة نمو الأسعار، خصوصاً أن هناك قسائم شهدت نمواً مناسباً في أسعارها، خصوصاً في ظل دخول عدد من التجار لشراء القسائم، حيث حرص بعضهم على شراء عدد من القسائم المجاورة.
وكانت شركة ريم قد أقامت في نوفمبر الماضي مزاداً ضم 30 قسيمة أيضاً في منطقتي الفنيطيس وأشبيلية، حيث تم خلاله بيع 18 قسيمة بنمو أسعار بلغ %35، حيث شهد ذلك المزاد إقبالاً على المواقع المميزة فقط، وهذا بخلاف مزاد أول من أمس، الذي كانت عمليات البيع فيه متنوعة ما بين المواقع، الشارع الواحد، والمميزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *