الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / مرونة الحريري تواجه بتشدُّد من «حزب الله»

مرونة الحريري تواجه بتشدُّد من «حزب الله»

بيروت – انديرا مطر –
تحل الذكرى الـ75 لاستقلال لبنان الخميس المقبل بغياب حكومة فاعلة، وفي ظل اوضاع اقتصادية تقارب الانهيار. ويتجنب المعنيون بالتشكيل ضرب مواعيد جديدة لولادة الحكومة التي مضى أكثر من ستة اشهر على تكليف الرئيس سعد الحريري تشكيلها، بعد تعثر المواعيد السابقة بعقد يعتبرها حزب الله وحلفاؤه محلية صرفة فيما يربطها الفريق المناهض له ببعد اقليمي يتخذ من الحكومة المرتقبة رهينة له.
وفي هذا الاطار، اعربت مصادر نيابية مطلعة عن خشيتها من ان تكون الحكومة قد رُحلت الى اجل غير مسمى واصفة مسعى وزير الخارجية جبران باسيل بأنه محاولة لتهدئة النفوس معدومة الآفاق والنتائج.
واوضحت المصادر في اتصال مع القبس ان باسيل لا يتحرك بطرح متكامل وانما يطرح افكارا عدة تشترط كلها تنازلات من الجميع وليس من طرف معين. وتضيف ان الرئيس الحريري ابدى مرونة يمكن ان تسهل مبادرة باسيل، فهو تنازل عن رفضه المطلق بتوزير شخصية من النواب السنة المعارضين ولكن قطعا ليس من حصته. غير ان الامر مرهون بالاسم المقترح لأنه وكما أعلن اخيرا لن يدفع فاتورة القانون الانتخابي مرتين. لذا، تضيف المصادر، لا يمكن للحريري ان يوافق على توزير شخصية سنية قادرة على توسيع جمهورها والقضم من شعبيته.
وتكشف هذه المصادر ان الطرح الذي تم تسويقه مؤخرا وبدا الاقرب للسير به هو مقايضة وزير سني بآخر شيعي من خلال توزير سني من حصة رئيس المجلس النيابي نبيه بري، على ان يتم توزير شيعي من حصة رئيس الجمهورية. وطرح في هذا السياق اسم النائب قاسم هاشم لكونه عضوا في كتلة الرئيس بري، ولأنه ينتمي الى دائرة انتخابية (مرجعيون حاصبيا) لا تشكل اي تهديد لتيار المستقبل.
في المقابل، لا يبدو حزب الله في وارد التنازل عن مطلبه بتوزير سنة 8 آذار. وفي هذا الاطار أكد وزير الشباب والرياضة في حكومة تصريف الأعمال محمد فنيش أنه «لا يمكن ان تستقيم الأمور، أو أن تكون هناك حكومة شراكة ووحدة وطنية، من دون تمثيل كل الذين يستحقون أن يكون لهم مقعد وزاري».

باسيل يلتقي سنة 8 آذار
في الاثناء يواصل الوزير باسيل مساعيه مكلفا من الرئيس عون بتذليل آخر العقد الحكومية. وهو التقى امس النواب السنة من فريق 8 آذار في دارة النائب عبد الرحيم مراد. وأشار باسيل بعد اللقاء أن «الرئيس عون ليس طرفا في الأزمة ولا مشكلة عنده بوزير سني من (المستقبل) او من (اللقاء التشاوري) حتى انه يقبل ان يوقف المقايضة بين وزير مسيحي من حصته وآخر سني، اذا كان ذلك يساعد في الحل».
وجدد باسيل التأكيد أن الحيثية السياسية للأقلية السنية يجب الاعتراف بها لكن هناك اعتلال في الشكل والاساس مطالبا المعنيين بالمشكلة الاجتماع مباشرة للحل.
النائب مراد أشار من جانبه أن النواب السنة المعارضين ابلغوا باسيل برغبتهم في توزير أحد أفراد اللقاء التشاوري، وقال: «طرحنا بعض الافكار التفصيلية وهناك اجتماعات اخرى مرتقبة والمطلوب تنازلات من الجميع».
من جانبه دعا مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان الى تشكيل الحكومة بسرعة «لأن البلاد قد وصلت بالفعل إلى حافة الانهيار الشامل اقتصاديًا وماليًا ومعيشيًا واجتماعيًا».
وأشار في رسالة وجهها لمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، إلى أنه مع «رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري الذي يناضل من أجل تشكيل حكومة قادرة ومنسجمة»، مؤكدًا أن أزمة تمثيل سنة 8 آذار «مستحدثة»، «ليست عقدة سنية كما يظن البعض، بل هي عقدة سياسية مستحدثة بامتياز، ينبغي حلها بتعاون القوى السياسية، وبخاصة رئيس الجمهورية والرئيس المكلف، من دون أن يكون هناك غالب أو مغلوب».
وأعرب المفتي دريان عن خشيته من ظهور عقد أخرى مخفية، تظهر بعد الحل المنتظر.

ترامب يهنئ بالاستقلال
ولمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين للاستقلال، تلقى رئيس الجمهورية برقية تهنئة من الرئيس الاميركي دونالد ترامب اكد فيها «وقوف بلاده الثابت في دعم ازدهار لبنان وامنه وسلامه»، كما اشاد بالتقدم الذي تحقق خلال العام المنصرم لجهة اجراء الاستحقاق الانتخابي النيابي ومكافحة الإرهاب.
ووجه ترامب رسالة مماثلة لرئيس الحكومة المكلف اعرب فيها عن تقديره في شكل عميق للشراكة بين الولايات المتحدة ولبنان، وقال «نحن نشيد بالتقدم الكبير الذي حققته حكومتكم خلال العام الماضي بما في ذلك إجراء انتخابات تشريعية ناجحة وصمودكم في الكفاح ضد الإرهاب».
واكد «ان الولايات المتحدة تتطلع إلى العمل مع حكومة لبنانية جديدة ملتزمة بدعم سيادة لبنان واستقلاله السياسي»، مشدداً على «ان بلاده تقف صامدة في دعمها للبنان مزدهر وآمن وسالم».

الوسومحزب الله سعد الحريري لبنان مميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *