الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / مؤتمر روما.. هل يعيد الإستراتيجية الدفاعية؟

مؤتمر روما.. هل يعيد الإستراتيجية الدفاعية؟

بيروت – أنديرا مطر |

تنطلق في العاصمة الإيطالية اليوم أعمال مؤتمر روما 2 المخصص لدعم الجيش والقوى الأمنية اللبنانية. وهذا المؤتمر هو باكورة المؤتمرات الدولية الداعمة التي يتطلع إليها لبنان في تشكيل خطة نهوض ركيزتاها الأساسيتان الامن والاقتصاد.
يشارك في هذا المؤتمر 41 دولة إضافة إلى حلف الناتو بصفة مراقب. ويرأس رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وفد لبنان المؤلف من وزراء الدفاع يعقوب الصراف والداخلية نهاد المشنوق والخارجية جبران باسيل. وكان قائد الجيش العماد جوزف عون والمدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء عماد عثمان والمدير العام للأ

من العام اللواء عباس ابراهيم وكبار الضباط قد وصلوا قبله، وعقدوا مع مسؤولين دوليين وعرب اجتماعات على مستوى اللجان للبحث في الخطط التي قدمها لبنان وتتضمن حاجات الجيش والأجهزة الأمنية التي حملت عنوان «الخطة الخمسية للاعوام 2022-2018».
مؤتمر روما 2 لن يقدّم هبات عسكرية مجانية بحسب ما كشفت مصادر وزارية لـ القبس. فعلى غرار مؤتمر سيدر الذي سيعقد في باريس ابريل المقبل، وتشترط الدول المانحة والمشاركة فيه على الحكومة اللبنانية تقديم إصلاحات مالية واقتصادية لقاء مساعدتها على النهوض باقتصادها، فإن الدول المشاركة في مؤتمر روما 2 قد أبلغت الحكومة اللبنانية أن تعزيز قدرات الجيش إنما هو استثمار أمني يهدف إلى امساكه دون سواه بقرارات السلم والحرب. وتضيف المصادر أن المجتمع الدولي يدرك حساسية الوضع اللبناني واختلال ميزان القوى داخليًا لمصلحة حزب الله، والمرجح أن يكرسه شعبيًا في الانتخابات النيابية المقبلة إلا أنه ينتظر من الحكومة ابداء مواقف أكثر حزماً من سلاح الميليشيات الذي يهدد سيادة الدولة.

عودة الإستراتيجية الدفاعية
وتلفت هذه الأوساط الى ان مصطلح «الاستراتيجية الدفاعية» الذي غاب عن التداول منذ انتهاء جلسات الحوار الوطني قبل سنوات عاد قبل أيام على لسان رئيس الجمهورية العماد ميشال عون خلال استقباله المنسقة الخاصة للأمم المتحدة في لبنان برنيل داهلر كاردل، اذ اكد أن البحث في الاستراتيجية الدفاعية سينطلق بُعيد الانتخابات النيابية المقررة في مايو المقبل. وهكذا بموازاة الإسراع في إقرار الموازنة من اجل مؤتمر سيدر 2، يكون رئيس الجمهورية قد أوصل للمشاركين في روما 2 رسالة مطمئنة بأن لبنان يستجيب للشروط الدولية قدر الإمكان.
وفي آخر مستجدات النزاع اللبناني الإسرائيلي على الحدود البحرية والبرية اعتبر رئيس مجلس النواب نبيه بري أن لبنان حقق أول انتصار في ملف ترسيم الحدود مع إسرائيل إذ دخل الجيش واليونيفيل إلى الحدود البرية حيث تطابقت المعالم البحرية مع الخرائط اللبنانية. وصرح النائب علي بزي، بعد انتهاء لقاء الاربعاء النيابي، أن بري يتطلع الى اجراء جلسة عامة لمناقشة الموازنة قبل نهاية الجاري، لأن الموازنة يجب أن تقر قبل مؤتمر باريس.

14 آذار: ذكرى
على صعيد آخر، حلت أمس الذكرى الثالثة عشرة لانتفاضة 14 آذار للمرة الأولى منذ 2005 بلا أي احتفال. فبعدما استبدلت التظاهرات الجماهيرية باحتفالات دأب تيار المستقبل- باعتباره أم الصبي- على إحيائها في قاعات مغلقة، استعيض عنها امس ببيانات تذكر بالمناسبة على خفر.
واختارت «القوات اللبنانية»، «عن سابق تصور وتصميم»، تاريخ 14 آذار للإعلان عن برنامجها الانتخابي وأسماء مرشحيها في احتفال حاشد في مسرح البلاتيا في كسروان. وشدد رئيس الحزب سمير جعجع في كلمة له على معاني 14 آذار الوطنية وأبعادها السياسية، مؤكدا انها باقية. كما تطرق الى سلاح حزب الله ومصادرة قرار الدولة الاستراتيجي، من دون اغفال دولة المزرعة التي تقوم على مبدأ الصفقات والسرقة. ودعا جعجع الناس الى الاقتراع بكثافة لغير الفاسدين. وغير بعيد عن الاستحقاق الانتخابي المقبل، صرح وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق أنّ المسودّة الأولى لقانون العفو العام انتهت، وبات إقراره قريباً جداً، «بعد جهد كبير بذله الرئيس سعد الحريري ووزراء المستقبل».
وخلال لقاء مع إحدى عائلات بيروت جدّد المشنوق دعوة اللبنانيين إلى التصويت بكثافة، قائلاً: «هذه المرّة الانتخابات مفصلية، لأنّ من يمسك بقرار بيروت يمسك بقرار البلد كلّه»

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *