الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / ليبرمان: الحرب على غزة واقعة.. والسؤال متى؟

ليبرمان: الحرب على غزة واقعة.. والسؤال متى؟

القدس – أحمد عبدالفتاح |

دخلت المساعي المصرية بخصوص تنفيذ اتفاق المصالحة الفلسطينية من جهة، واتفاق ثانٍ حول الهدنة بين حركة حماس وإسرائيل من جهة أخرى، في سباق، مع تصاعد الأصوات الإسرائيلية الداعية الى حسم الوضع على جبهة قطاع غزة بالقوة العسكرية، وإسقاط حكم حماس فيها، خاصة بعد ان لوّح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بحل الكنيست، جراء انتخابات مبكرة تتحول – جرياً على العادة الإسرائيلية – الى بازار لشن الحروب والاعتداءات على الفلسطينيين، طمعاً في كسب اصوات اليمين الديني والقومي، الذي اصبح صاحب القرار في تحديد هوية رئيس الوزراء الإسرائيلي.
وكشفت مصادر فلسطينية، أمس، أن وفودا تمثل الفصائل الفلسطينية ستصل العاصمة المصرية القاهرة خلال الساعات القليلة المقبلة، للتباحث في ملفات التهدئة والمصالحة ورفع الحصار.
وذكرت أن القاهرة بصدد تقديم رؤيتها للمصالحة الشاملة والتهدئة لجميع الفصائل في ظل التهديدات الاسرائيلية بمهاجمة غزة، من اجل تجنيب القطاع مزيداً من الدمار.
واضافت ان «القاهرة تتخوف من إقدام اسرائيل على احتلال غزة ما سيمثّل احراجا كبيراً لها، وتحدياً امنياً كبيراً قد ينشأ عنه فراغ كبير في حال سقوط حكم حماس وعدم جهوزية السلطة الفلسطينية، ورفضها تسلم غزة، ما قد يؤدي إلى هجرة ولجوء جديدة من غزة الى صحراء سيناء وهو ما ترفضه مصر بشدة».

تصريح ليبرمان
في غضون ذلك، ذكرت القناة التلفزيونية الإسرائيلية السابعة أن وزير الدفاع أفيغدور ليبرمان عقد جلسة تقدير موقف أمنية أثناء زيارته مقر القيادة الجنوبية على حدود غزة، موضحاً أن حماس تعرضت لضربات قاسية من قبل الجيش الإسرائيلي، حيث قتل منذ بداية مسيرات العودة 168 ناشطاً منها، وأصيب 4358 آخرون، وتم تدمير عشرات البنى التحتية. وأضاف ليبرمان أن جولة الصراع المقبلة في غزة ليست مسألة كيف وهل ستقع أم لا، لكن مسألة متى، ونحن مستعدون لكل طارئ، ونعرف ماذا نريد أن نفعل».

انتخابات مبكرة
إلى ذلك، توقعت صحف عبرية أن يعلن نتانياهو خلال أسبوعين موعداً مبكراً لانتخابات الكنيست بسبب الخلاف بين اطراف الائتلاف الحكومي حول قانون التجنيد.
وذكرت صحيفة إسرائيل اليوم أن نتانياهو قد يعلن موعدا مبكرا لانتخابات الكنيست إثر الخلاف بين الأحزاب الدينية الحريدية (يهدوت هتوراة تحديداً) وبين حزب إسرائيل بيتنا الذي يقوده ليبرمان، على تجنيد المتدينين، حيث يصر على صيغة وضعها أخيراً لمشروع قانون تجنيد جديد، تقضي بفرض عقوبات مخففة على المتدينين الذي طالما حصلوا على إعفاء من الخدمة العسكرية الإلزامية.
في سياق آخر، ذكرت الاذاعة الاسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية طلبت من الإدارة الأميركية عدم تقليص المساعدات التي تقدمها لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين «الأونروا» في غزة.
وقالت إن طلب إسرائيل جاء لاسباب أمنية، ولعدم مفاقمة الأزمات والضغوط الاقتصادية والإنسانية على سكان القطاع، من أجل تقليص احتمالات التصعيد والدخول في مواجهة مع إسرائيل، لكنها لا تمانع وقف الإدارة الأميركية الدعم للخدمات التي تقدمها أونروا في الضفة الغربية.

فلسطينيون خلال فعالية في بحر غزة ضد الحصار الاسرائيلي المفروض على القطاع |ا ف ب

الوسومالمصالحة الفلسطينية غزة ليبرمان مميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *