الأحد , فبراير 25 2018
الرئيسية / سياسة / «للقضبان رواية أيضاً».. فضاء مفتوح على الحرية

«للقضبان رواية أيضاً».. فضاء مفتوح على الحرية

«للقضبان رواية أيضاً».. فضاء مفتوح على الحرية

صدر حديثًا عن دار الآن ناشرون وموزعون رواية تحت عنوان «للقضبان رواية أيضاً»، للكاتب الفلسطيني حسين حلمي.
تبدأ الرواية بمشهد ميلاد البطل، السارد بضمير الأنا، وهي بدايةٌ تنطوي على أمرَين مهمَّين ستدور الأحداث اللاحقة في نطاقهما؛ الأول هو خروج الطفل من رحم أمه مبكراً قبل موعد ولادته، والثاني أن الولادة تمت في الحقل الذي يشير إلى فضاء مفتوح على الحرية، هذا المفتتح يؤكد فكرة أن الإنسان يولَد طليقـاً ومفطـوراً على الحـرية، ولهذا تظل حريته أغلى ما لديه، وتصبح -إنْ فقدَها- أثمن ما يطلبه.
جدير بالذكر أن الكاتب حسين حلمي من مواليد عام 1963، في بلدة عرابة- شمالي الضفة الغربية– فلسطين، حاصل على درجة البكالوريوس في الخدمة الاجتماعية من جامعة القدس المفتوحة في فلسطين، وعمل مديرًا لدائرة التفتيش وحماية العمل فى وزارة العمل الفلسطينية. اعتقل من قِبل قوات الاحتلال الإسرائيلي عام1983، وحُكِم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات أمضاها في سجون الاحتلال الإسرائيلي. صدرت له مجموعتان قصصيتان: «فصول»، 2015، و«قناديل»، 2016، وشارك في كتابي: «فلسطين في قلب ستين قاصّاً»، 2016، و«الوهم الجميل» 2017.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *