الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / لبنان: المنازلة مستمرة بين «أمل» و«التيار»

لبنان: المنازلة مستمرة بين «أمل» و«التيار»

بيروت ــــ أنديرا مطر-

في انتظار انعقاد القمة العربية الاقتصادية التنموية في بيروت أواخر الاسبوع الجاري، التي تؤكد كل الاجراءات الميدانية انها حاصلة، رغم اصرار رئيس البرلمان نبيه بري على تأجيلها، تبدو الأبواب موصدة بالكامل أمام أي انفراج على صعيد تأليف الحكومة اللبنانية. في المقابل، انشغلت الساحة بأحداث عدة، أولها زيارة مساعد وزير الخارجية الأميركية للشؤون السياسية دايفيد هيل الى بيروت التي استهلها بلقاء رئيس الحزب التقدّمي الاشتراكي وليد جنبلاط، ثم التقى الرؤساء الثلاثة وقائد الجيش جوزيف عون والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، وتركّز البحث على التطورات على الحدود اللبنانية الجنوبية والتوتّر مع اسرائيل.
وفي سياق متصل، اعلن جيش الاحتلال الاسرائيلي عن اكتشافه نفقاً هجومياً سادساً، حفره «حزب الله» في قرية رامية اللبنانية، ويمتد الى قرية زارعيت داخل الاراضي المحتلة، وهو ثاني نفق يكتشف في القرية نفسها. وزعمت مصادر عسكرية اسرائيلية أنه «منذ بداية العملية لوحظ توقف نشاط حزب الله تحت سطح الأرض في منطقة الحدود، وان النفق سيتم هدمه خلال أيام تحت مراقبة اليونيفيل».
وأشار ناطق باسم الجيش الاسرائيلي إلى أن «النفق هو أحد الأنفاق المركزية، التي تم اكتشافها، ويصل طوله في الأراضي اللبنانية إلى مئات الأمتار وفي الأراضي المحتلة عشرات الأمتار، وارتفاعه يصل إلى مترين، وعرضه متر، وعمقه 55 مترا وتوجد فيه سكك لنقل العتاد وأدراج تسمح بالصعود والنفاذ الى الاراضي الاسرائيلية، ومزود بالكهرباء». وتابع: إن «كشف هذا النفق ينهي مهمة كشف كل الأنفاق، وبالتالي انتهاء عملية درع الشمال».
ومتابعة لموضوع القمة الاقتصادية، في ظل اعتراض حركة امل على انعقادها، وما نقل عن بري من تلويح بــ «6 شباط» (الانتفاضة العسكرية التي قامت بها أمل ضد قوات الجيش تحت امرة الرئيس امين الجميل في 6 فبراير عام 1982 في بيروت) غير سياسي، رد امس رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل بطريقة غير مباشرة على بري؛ اذ قال: «بالنسبة الينا لا نعرف الا 6 شباط في مار مخايل (تفاهم حزب الله والتيار الوطني الحر) و6 شباط الآخر لا نعرفه». واضاف: «6 شباط الاول لم نكن فيه، وقمنا بتفاهم 6 شباط 2006 حتى لا يكون بين اللبنانيين الا الوحدة والتلاقي».
سرعان ما رد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب علي خريس على باسيل، قائلاً: «حتماً لا يعرف 6 شباط 1984 هذا التاريخ الذي نقل لبنان الى عصر المقاومة.. نحن لا نلوم معاليه لأنه لا ينتمي الى مدرسة المقاومة التي أسسها موسى الصدر». وفي سياق متصل، دعا النائب علي بزي الى تأجيل القمة شهرين، وقال ان «حركة امل ذاهبة الى أبعد مدى، في حال دعوة ليبيا، وان كل شيء وارد ولا يجربنا احد». وقال بزي ان رئيس البرلمان الاردني اتصل ببري، ودعاه الى مؤتمر برلماني عربي في عمّان، فكان رد بري انه لن يشارك اذا لم تشارك سوريا، فأكد له نظيره الاردني أن سوريا ستشارك.
وفي وقت نقلت قناة الميادين، التابعة لحزب الله، عن مصادر ان ليبيا تتجه إلى مقاطعة القمة العربية الاقتصادية في بيروت والاعتذار عن المشاركة، تداول ناشطون على وسائل التواصل الاجتماعي فيديو يظهر شباناً يتبعون حركة امل ينزعون العلم الليبي الذي رفع مع مجموعة اعلام على طريق البيال ضمن اطار التحضيرات للقمة الاقتصادية التنموية العربية ويرفعون مكانه علماً للحركة التي يقودها رئيس البرلمان نبيه بري، ما استدعى استنكارا من قبل ناشطين لبنانيين وعرب.

اللقاء الماروني
إلى ذلك، ينتظر اللبنانيون الاجتماع المرتقب لرؤساء الكتل النيابية والنواب الموارنة في بكركي تلبية لدعوة البطريرك بشارة الراعي. وفي هذا السياق، أفاد المسؤول الاعلامي في الصرح البطريركي وليد غياض بأن الراعي بصحة جيدة وغادر المستشفى بعد تعافيه من وعكة ألمّت به، وان لقاء الأربعاء الذي دعا اليه لا يزال قائما في موعده. ونقلت مصادر مقربة من بكركي لـ القبس ان دعوة الراعي للنواب الموارنة استدعتها مجموعة ظروف استشعر معها الراعي ان الأزمة الحكومية، وما نجم عنها من أزمات متلاحقة آخرها السجال حول انعقاد القمة العربية في بيروت، قد خرجت عن اطارها السياسي لتتحوّل الى ازمة نظام بات يُخشى معها من انهيار «الصيغة» اللبنانية وسط تلويح بعض الأطراف اللبنانية من حين لآخر بالدعوة الى مؤتمر تأسيسي قد يكون من أهدافه إطاحة اتفاق الطائف، الذي كرّس المناصفة واستبدال «المثالثة» بها.

الوسومنبيه بريالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *