الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / قراء الصحف الفرنسية: 54% إلكترونياً و46% ورقياً

قراء الصحف الفرنسية: 54% إلكترونياً و46% ورقياً

اعداد محمد أمين وسليمة لبال |

لأول مرة في تاريخ الصحافة الفرنسية منذ عشر سنوات، ارتفعت مبيعات الصحف اليومية بدعم من نسخها الإلكترونية، ووفق الدراسة التي نشرها التحالف من أجل أرقام الصحافة ووسائل الاعلام عن وضع الصحافة الفرنسية خلال العام الماضي، فإن توزيع اليوميات الفرنسية شهد ارتفاعا بنسبة 0.52 في المئة خلال عام 2017، وسجلت صحيفة لوموند نموا كبيراً بنسبة 5.6 في المئة، بينما سجلت صحيفة أوجوردوي أون فرانس تراجعا بنسبة 8.51 في المئة «ليزكيو» و«لوفيغارو» شهدتا ارتفاعا أيضاً في التوزيع بنسبة 0.77 في المئة و0.72 في المئة على التوالي.
وبيّنت الأرقام تغيّر عادات القراءة في فرنسا، حيث أصبح أكثر من ثلاثة أرباع الفرنسيين يقرأون على الأقل نسخة الكترونية لصحيفة ما، علاوة على تجاوز متابعة الاشتراكات الرقمية التي بلغت نسبتها 54 في المئة، اشتراكات الصحف الورقية التي لا يزال يتابعها 46 في المئة من القراء، في حين ارتفعت نسبة المتابعة على الهاتف إلى 24 في المئة بالحاسوب (20 في المئة) ويقول مدير الدراسات في التحالف جيلبرت سانت جواني في مقابلة مع صحيفة «ليزيكو» إن الهاتف الذكي يؤكد مكانته كأول وسيلة لمتابعة الصحف، ورغم ذلك لم يمت الورقي، ذلك أن 46 في المئة من القراء لا يزالون أوفياء للنسخة الورقية».
ووفق «لوفيغارو» فإن الدراسة بينت كذلك نسبة انتشار الصحف الفرنسية ومجموع قرائها بما في ذلك قراء النسختين الورقية والنسخة الالكترونية المدفوعة، حيث اشارت إلى أن «لوفيغارو» تحتل المرتبة الأولى بــ 24 مليون قارئ شهرياً تليها لوموند بــ 22 مليونا، فصحيفة «20 مينوت» بــ 20.5 مليونا ثم «لوباريزيان» بــ 19.9 مليونا واحتلت مجلة «فام اكتويال» النسائية المرتبة الخامسة بــ 20.4 مليون قارئ.

موقع إلكتروني يفرض نفسه على إيمانويل ماكرون

اختار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون موقع «ميديابارت» الإلكتروني، إلى جانب قناة «تي أف 1» التلفزيونية، وراديو مونتي كارلو الدولية، للدفاع عن أول سنة له في الحكم، والحديث عن برامجه الإصلاحية، وعدة قضايا تشغل بال الفرنسيين على الصعيد المحلي أو الدولي.
ويضاعف الرئيس الفرنسي الشاب ظهوره التلفزيوني والإعلامي هذه الأيام، في خضم التوترات الاجتماعية التي تشهدها فرنسا.
ويعكس اختيار ماكرون لموقع «ميديابارت»، لإجراء مقابلة صحافية بهذا المستوى، أهمية الإعلام الإلكتروني وتأثيره، وكذلك الاستقلالية التي استطاع الموقع فرضها، من خلال اعتماده على مداخيله من اشتراكات القراء فقط.

الوسوممميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *