الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / طهران كادت تمتلك السلاح النووي

طهران كادت تمتلك السلاح النووي

أظهر تحليل للأرشيف النووي الإيراني أن طهران كانت أقرب بكثير إلى إنتاج القنبلة النووية، مما كانت تعتقده الاستخبارات الغربية.
وقال ديفيد أولبرايت، وهو فيزيائي يدير معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن لمجلة فورين بوليسي الأميركية، إن الولايات المتحدة كانت تقدر أنه كان أمام إيران عام أو عامان لصنع سلاح نووي قبل توقيع الاتفاق النووي في 2015، لكن المعلومات الواردة في الأرشيف، الذي استولى عليه جهاز المخابرات الموساد الإسرائيلي في وقت سابق هذا العام، تظهر أن الإيرانيين قطعوا طريقاً أطول مما ظنته الاستخبارات الأميركية، والوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأضاف أن الحكومة الفرنسية، التي كانت تقول آنذاك إن إيران يمكن أن تحقق سلاحا في غضون ثلاثة أشهر، كانت بالفعل أقرب بكثير في تقديراتها إلى الواقع.
وتوصل الخبير الأميركي إلى خلاصة مفادها أنه في حال انسحبت إيران من الاتفاق النووي، فسيكون لديها الخبرة اللازمة لإنتاج قنبلة نووية بسرعة كبيرة، ربما في غضون أشهر.
من جهة أخرى، تواجه مبادرة خاصة للاتحاد الأوروبي تهدف إلى حماية التجارة مع إيران من عقوبات جديدة أعادت الولايات المتحدة فرضها على طهران انهياراً محتملا، مع عدم استعداد أي دولة في التكتل لاستضافة العملية خشية التعرض لعقوبات أميركية.
وقال دبلوماسيون في الاتحاد الأوروبي إن القوى الأوروبية الرئيسية، ألمانيا وفرنسا وبريطانيا، ستزيد الضغط على لوكسمبورغ لاستضافة ما يعرف بالآلية ذات الغرض الخاص، بعدما رفضت النمسا إدارة الخطة وتركتها على شفا الانهيار.
وقال ستة دبلوماسيين إن الهدف يتمثل في إضفاء الصبغة القانونية على الآلية هذا الشهر، على الرغم من أنه لن يتم العمل بها حتى العام القادم.
وأضاف دبلوماسيون أن النمسا رفضت طلبا لاستضافة الآلية، وبلجيكا ولوكسمبورغ من الأماكن المحتملة الأخرى، لكنهما أبديتا تحفظات قوية على الرغم من عدم تعليقهما علنا.
وأشاروا إلى أن معارضة البلدين نتجت عن مخاوف من أن اعتماد الآلية على بنوك محلية لتيسير التجارة مع إيران ربما يتسبب في غرامات أميركية ويمنع البنوك من دخول أسواق الولايات المتحدة.
إلى ذلك، أعلن القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء محمد علي جعفري أن جماعة «جيش العدل» أطلقت سراح 5 من أعضائه الـ12 الذين تم اختطافهم على الحدود مع باكستان الشهر الماضي.
وأوضح جعفري أن العمل جارٍ على انقاذ بقية العناصر المختطفة دون إجراء «عملية تبادل». (سكاي نيوز عربية، رويترز، فارس)

الوسومالأرشيف النووي الإيراني الاتحاد الأوروبي السلاح النووي القنبلة النووية توقيع الاتفاق النوويالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *