الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / دير الزور: 54 قتيلاً نصفهم مدنيون بغارة جوية

دير الزور: 54 قتيلاً نصفهم مدنيون بغارة جوية

تعرضت منطقة البوكمال في ريف محافظة دير الزور شرقي سوريا إلى قصف جوي من طائرات حربية تابعة للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش، الذي تقوده الولايات المتحدة.
وذكر التحالف أن قواته أو «قوات شريكة له» ربما نفّذت ضربات، الخميس، في المنطقة، واستهدفت أحد آخر جيوب «داعش» شرقي سوريا، وأسفرت عن مقتل العشرات.
ونقلت وكالة رويترز عن الناطق باسم التحالف الكولونيل شون رايان: «ربما شن التحالف أو قوات شريكة لنا ضربات على محيط السوسة والباغوز فوقاني»، على الضفة الشرقية لنهر الفرات في ريف البوكمال. وأضاف أنه تم رفع التقرير المتعلق بسقوط ضحايا مدنيين إلى «خلية متابعة الضحايا المدنيين من أجل مزيد من التقييم».
وتسبّب القصف الجوي بمجزرة قتل فيها أكثر من 54 مدنيا وجرح العشرات، أغلبيتهم من الأطفال والنساء، وبتدمير العديد من البيوت.
وقالت مصادر محلية إن عدد القتلى مرشح للزيادة بسبب الحالات الحرجة لمعظم الجرحى، ولصعوبة إخراجهم من تحت الأنقاض، جراء القصف المتواصل على البلدتين. وبينت أن القصف ألحق دمارا كبيرا في البلدتين، حيث انهارت عشرات المنازل السكنية على رؤوس قاطنيها.
ودحضت المصادر مزاعم التحالف باستهداف «داعش»، مشيرة إلى أن الغارات تهدف إلى الضغط على الأهالي الرافضين دخول «قوات سوريا الديموقراطية» (قسد) المدعومة من واشنطن إلى بلداتهم.
ويدعم التحالف «قسد» (فصائل غالبيتها كردية) في معاركها ضد التنظيم.
من جهته، أفاد رامي عبدالرحمن، مدير «المرصد السوري لحقوق الإنسان»، أن 54 شخصا، بينهم مقاتلون في «داعش»، و28 مدنيا لقوا حتفهم في الغارة. وتابع ان «قتلى التنظيم من الجنسيتين السورية والعراقية»، لافتا إلى عدم إمكانية تحديد هوية الطائرات، وإلى أنها قد تكون «عراقية أو تابعة للتحالف».
ونفذ الطيران العراقي منذ أبريل العديد من الضربات الجوية داخل الأراضي السورية على امتداد الحدود المشتركة بين البلدين، حيث سيطر «داعش» على مناطق واسعة.
بدوره، أطلق الجيش الإسرائيلي صاروخ باتريوت على طائرة من دون طيار كانت قادمة من الأراضي السورية باتجاه إسرائيل.
وذكر الجيش في بيان: «تم إطلاق صاروخ باتريوت باتجاه طائرة من دون طيار اقتربت نحو الأراضي الإسرائيلية من سوريا».
ولم يذكر الجيش مزيدا من التفاصيل وما إذا كان أسقط الطائرة.
وكان الجيش أعلن عن حادث مشابه، الأربعاء، حيث أفاد بإطلاق صاروخ باتريوت على طائرة من دون طيار، وبعد ساعات أعلن مهاجمته 3 مواقع في سوريا.
في غضون ذلك، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن ما يزيد على 210 آلاف نازح من محافظة درعا بحاجة إلى المساعدات العاجلة، مردفة أن من بين النازحين 160 ألفاً يبحثون عن مأوى في محافظة القنيطرة، مشيرة إلى أن موظفيها لا يستطيعون الوصول إلى النازحين، مما يثير القلق بشأن وضعهم الإنساني.
ودعت المنظمة أطراف النزاع إلى تسهيل وصول كادرها إلى النازحين وتوفير الأدوية والمستلزمات الطبية، وتوفير ممرات آمنة للمصابين إصابات بالغة، مشددة على عدم استهداف النقاط الطبية التي تقدم الخدمات الأساسية لهم.
إلى ذلك، قال علي أكبر ولايتي، كبير مستشاري المرشد الإيراني علي خامنئي، إن طهران ستسحب «مستشاريها العسكريين» من سوريا والعراق على الفور إذا كانت تلك هي رغبة حكومتَي البلدين. وخلال مؤتمر صحافي في موسكو، أفاد: «الوجود الإيراني والروسي في سوريا سيستمر لحماية البلاد من الجماعات الإرهابية والعدوان الأميركي.. سنغادر على الفور إذا أرادت الحكومتان العراقية والسورية ذلك، وليس بسبب ضغوط أميركا وإسرائيل». (رويترز، أ.ف.ب، الأناضول)

الوسومتنظيم داعش طائرات حربية قصف جوي محافظة دير الزور منطقة البوكمالالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *