الرئيسية / منوعات / خالد فلاح الصواغ يكتب | تنظيف السوشل ميديا

خالد فلاح الصواغ يكتب | تنظيف السوشل ميديا

تنظيف السوشل ميديا

بقلم : خالد فلاح الصواغ

كرم الله عز وجل المرأة منذ بداية الخليقة بطرق شتى منها حفاظها على سترتها خارج منزلها . فيشرط في لباس المرأة المسلمة شروط، سواء كان في لباس العباءة وغيرها، إذ إن ‏لباس المسلمة حده الشرع بصفات معلومة ، وقصد من ذلك سترها وعدم لفت الأنظار إليها.
و ميز الله عز وجل بني الإنسان عن غيرهم من المخلوقات بالعقل أولاً ، ثّم سخر لهم الكون بأسره لخدمتهم ثانياً – بإستخدام العقل طبعاً – ولكن ما يحدث الآن هو عكس ما ينبغي أن يكون ، فمواقع التواصل الإجتماعي من فيسبوك ، وتويتر ، وانستغرام ، وسناب شات وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي سخرت الإنسان بين لوحة مفاتيح وشاشة وصنعت الوهم بعقله أنه عالم بديل عن الواقع ، فسرقت من عُمر وحلم البعض ولمعت في أعين البعض الأخر وجعلتهم يلمعون معها كالنجوم الزائفة في سماء الخيال الكاذبة بقليل من الإعجابات والمتابعين وكل ذلك بفضلنا نحن.
كابوس اليوم في الكويت الحبيبة هي الفاشينيستا الأمر كان غريباً قبل ذلك لكن اليوم بات مقبول لدى البعض، إن الفاشينيستا في الأصل هي سفيرة لماركة معينة من الملابس تسوق لها بمقابل مادي وهذا الأمر ربما يكون مقبول عند البعض، ولكن عندما يتعارض مع الأخلاق الحميدة وما شرعه الله للحفاظ على ستره المرأة حتماً يحتاج أن نقف معاً يد واحدة.
بلوك، سبام، ان فولو .. هي الأفعال التي يجب أن نقوم بها جميعاً كي نتخلص من كابوس الفاشينيستا على وسائل التواصل الإجتماعي بأسرها، فهم يبنون القصور ويحصلون على الكثير من الأموال من تفاعلنا معهم على هذه المنصات التي لا تشجع شئ سوي الأخلاق الغير حميدة في مجتمعنا.
الفاشنيستا لم يساهموا في تطوير المجتمع فكرياً ولا اقتصادياً ولا ثقافياً سياراتهم وملابسهم وتذاكر سفرهم من أموال الاغبياء الذين ساهموا بشهرتهم بزيادة المتابعة وتصديق اعلاناتهم و شراء بضائعهم التافهة مجرد حظر وعدم نشر مقاطعهم وأخبارهم سيختفون بشكل تدريجي و ينقرضون، فهيا بنا نقف معاً وننظف السوشل ميديا من هؤلاء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *