الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / تقديرات إسرائيلية: المسيرات ستنفجر مجدداً

تقديرات إسرائيلية: المسيرات ستنفجر مجدداً

القدس، القاهرة ــــ القبس |
بحث وزراء الخارجية العرب في الاجتماع الطارئ الذي عقد امس في القاهرة، بناء على طلب المملكة العربية السعودية، الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة وبلورة التحرّك العربي المشترك لمواجهة العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني والتصدّي للمجازر التي ترتكب بحق المتظاهرين السلميين في قطاع غزة والتعامل مع القرار غير القانوني الذي اتخذته الولايات المتحدة الأميركية بنقل سفارتها إلى مدينة القدس. وترأس وفد الكويت في الاجتماع الشيخ صباح الخالد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية.
على صعيد متصل، أنهت تركيا أمس الاستعدادات لعقد القمة الإسلامية الطارئة في إسطنبول اليوم (الجمعة)، التي ستخصص لبحث قضية القدس والمجزرة الإسرائيلية التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاثنين الماضي في غزة، وأسفرت عن استشهاد العشرات.
وفي مؤتمر صحافي امس، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم كالن: إن القمة «ستبحث مواقف وخطوات الدول الإسلامية من أجل الدفاع عن قضية فلسطين والقدس عبر التعاون والتضامن مع الدولة الفلسطينية وشعبها».
وأضاف كالن إن القمة التي ستكون بمشاركة رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بالمنظمة، وتحت رعاية الرئيس التركي «ستبحث انتهاك الإدارة الأميركية للقانون الدولي في نقل سفارتها من تل أبيب إلى مدينة القدس المحتلة، فضلا عن التطورات الخطيرة التي ظهرت بعد قتل الفلسطينيين الأبرياء المشاركين في تظاهرات سلمية في غزة»، لافتا إلى أن القمة «ستشهد مناقشة الخطوات الرامية إلى تحريك الرأي العام العالمي، من أجل إنهاء المظالم في فلسطين».

الانفجار القادم
في غضون ذلك، قال آفي ديختر، رئيس لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست: إن «انتهاء الجولة الحالية من مسيرات العودة الفلسطينية في قطاع غزة لا يعني أن تشعر إسرائيل بالراحة الكاملة، فهناك ما زال أربعة أيام جمعة خلال شهر رمضان، وفي نهايته يبدأ فصل الصيف».
وأضاف في لقاء مع صحيفة مكور ريشون: إن «توجّه حماس كان يقضي بإشعال الضفة الغربية أسوة بقطاع غزة؛ لأن ذلك من شأنه اندلاع المواجهات في الحرم القدسي؛ لأنه لو سقط قتيل واحد هناك فإنه سيشعل انتفاضة جديدة».
وختم بالقول: «هذه الجولة من المسيرات ربما تكون انقضت، لكن هناك احتمالاً بأن تتجدّد خلال الأسابيع المقبلة، لا سيما بعد الخروج من صلوات الجمعة باتجاه الحدود، وفرضية أن تتكاثر الأعداد من صفر إلى آلاف قوية ومتوافرة».
بن كسبيت، الكاتب السياسي بصحيفة معاريف، قال إن «قدرة إسرائيل على عدم تمكين الفلسطينيين من تحقيق تطلعاتهم باجتياز الجدار الحدودي قد تكون مؤقتة؛ لأنه من دون أفق سياسي معهم فإن الانفجار المقبل في الطريق، ويتحمّل المستوى السياسي في إسرائيل عدم القدرة على تحويل الإنجاز الميداني لمحصلات سياسية».
واضاف: «في ظل عجز المستوى السياسي الإسرائيلي عن استثمار ما حصل على الحدود مع غزة، فإننا أمام تجدد لهذه التظاهرات، على أن تكون حصيلتها ليست ستين قتيلا فلسطينيا فقط، بل ستمئة».
إلى ذلك، اقتحم العشرات من المستوطنين امس المسجد الأقصى، بحراسة قوات الاحتلال التي انتشرت في ساحات المسجد، خلال جولتهم في باحاته.

الوسوممميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *