الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / تعزيزات أمريكية إلى منبج تحسُّباً لعملية تركية

تعزيزات أمريكية إلى منبج تحسُّباً لعملية تركية

تتمركز ثلاث دول، هي بريطانيا وفرنسا وأميركا، في شمال شرقي سوريا في إطار التحالف الدولي الذي يقوم بسلسلة عمليات بهدف القضاء على تنظيم داعش في المنطقة. ويدعم التحالف الدولي القوات الكردية شرق الفرات، مقابل دعم روسي لقوات النظام غرب النهر.
وفيما أعلنت فرنسا، قبل أيام، احتمال زيادة وجودها العسكري في شمال سوريا في إطار التحالف، تدعم بريطانيا شأنها شأن أميركا «قوات سوريا الديموقراطية» (قسد). ونقلت وكالة «رويترز» عن مسؤولين بريطانيين زيارة وفد من حزب العمال في مجلس اللوردات البريطاني، امس إلى مدينة القامشلي، وتعهده بالتضامن والوقوف مع «وحدات حماية الشعب» (الكردية) في وجه ما يتهددها من هجمات تركية. وخلال مؤتمر صحافي في القامشلي، قال العضو في مجلس اللوردات البريطاني موريس غلاسمان «نحن هنا من أجل علاقة طويلة الأمد معكم، لندعمكم ضد كل من يريد أن يدمر حريتكم وديموقراطيتكم». وأضاف «نحن هنا للتعبير عن تضامننا النابع من القلب معكم».
ويضم الوفد البريطاني النائب عن حزب العمال لويد راسل مويل وممثلين لنقابات عمالية، ومن المقرر أن يزور مدينة كوباني (عين العرب) التي شهدت في عام 2015 أبرز المعارك بين الأكراد وتنظيم داعش.
وأمس، بدأت الولايات المتحدة تعزيز تحصيناتها وقواتها العسكرية في مدينة منبج (شمالي سوريا)، لمواجهة أي عملية تركية محتملة قد تشمل المدينة في إطار مكافحة الإرهاب.
وذكرت وكالة الأناضول، وفقا لما وصفتها مصادر محلية موثوقة، أن القوات الأميركية أرسلت تعزيزات عسكرية إلى مدينة منبج الواقعة على الضفة الغربية لنهر الفرات، كما باشرت بناء قاعدتين عسكريتين في المنطقة. وأضافت المعلومات أن التعزيزات شملت إرسال نحو ثلاثمئة عسكري، إضافة إلى عدد كبير من العربات المدرعة والمعدات الثقيلة، إلى المنطقة الفاصلة بين مدينة منبج ومنطقة درع الفرات في ريف حلب الشمالي.
واستقدمت الولايات المتحدة تعزيزاتها إلى المنطقة من قاعدتها العسكرية في بلدة صرين بريف حلب الشمالي، إذ تمتلك واشنطن حاليا ثلاث نقاط مراقبة على الخط الفاصل بين منطقة درع الفرات والمناطق الواقعة تحت سيطرة قوات سوريا الديموقراطية، التي تتكون أساسا من قوات حماية الشعب الكردية.
وذكرت الوكالة أن القوات الأميركية بدأت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة تسيير دوريات في المنطقة الفاصلة بين منطقة درع الفرات ومناطق سيطرة القوات الكردية على نهر الساجور، وعلى امتداد الحدود السورية التركية. (الجزيرة نت، ا ف ب)

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *