الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / تأجيل إخلاء «الخان الأحمر» شرق القدس

تأجيل إخلاء «الخان الأحمر» شرق القدس

القدس – أحمد عبدالفتاح|

أفادت وسائل إعلام عبرية بأن المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية الـ (كابينت)، صادق، أمس، على قرار رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو تأجيل إخلاء القرية البدوية الفلسطينية «الخان الأحمر» شرقي القدس، من أجل استنفاد المفاوضات مع السكان، للتوصل إلى اتفاق لإخلاء للقرية، متفق عليه.
وكان الـ «كابينت» اجتمع أكثر من ساعتين ونصف الساعة، وقرر خلالها التأجيل، بهدف التفاوض مع سكان الخان.
ونقلت القناة الثانية العبرية أن هذا القرار اتخذ رغم معارضة بعض وزراء الـ «كابينت» له، بينهم وزير التعليم وزعيم حزب «البيت اليهودي» نفتالي بينيت، ووزيرة القضاء إيليت شاكيد. وكان نتانياهو أعلن، السبت، وقف قرار هدم الخان حتى إشعار آخر، والبحث عن حلول بديلة، مدعيا ان اهالي الخان قرروا طواعية الإخلاء والانتقال الى منطقة مجاورة في قرية عناتا.
لكن لم تمض ساعات على هذا الإعلان، حتى عاد نتانياهو وتعهد أنه «سيتم إخلاء القرية»، وذلك بعد انتقادات وضغوط من قبل أحزاب اليمين الشريكة في الائتلاف اليميني الحاكم، وخاصة من نواب «البيت اليهودي» الذين وصفوا القرار بأنه «مثير للغضب».
وفي تصريح، إلى جانب وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين، الذي يقوم بزيارة إلى تل أبيب، قال نتانياهو: «سيتم إخلاء الخان الأحمر. هذا هو قرار المحكمة، وهذه هي سياستنا، وسيتم تنفيذها. لا نية لدي في تأجيل الأمر إلى أجل غير مسمى، على عكس ما يرد في الصحافة، ولكن لفترة محدودة وقصيرة». وتابع أن «الإطار الزمني لمحاولة ضمان إخلاء مع اتفاق (مع السكان) سيُقرر من قبل المجلس الوزاري الأمني (كابينت) الذي سأعقده اليوم (أمس)». وأضاف: «سيكون ذلك قصيرا، وأعتقد أنه سيكون بموافقة (السكان)»، على حد زعمه.
ويأتي التصريح الأخير لنتانياهو لتوضيح إعلان صدر عن مكتبه في وقت متأخر، السبت، جاء فيه أن التأجيل يهدف «للسماح لاستنفاد المفاوضات ودراسة الاقتراحات التي تم تلقيها من مختلف الأطراف، بما ذلك في الأيام الأخيرة».

الوسومالخان الأحمر القرية البدوية الفلسطينية القضية الفلسطينة المجلس الوزاري الإسرائيليالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *