الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / بينت ينقذ حكومة نتانياهو من السقوط

بينت ينقذ حكومة نتانياهو من السقوط

القدس – أحمد عبد الفتاح –
بخلاف جميع التوقعات، القى وزير التعليم زعيم حزب «البيت اليهودي» نفتالي بينت طوق النجاة للحكومة الاسرائيلية ورئيسها بنيامين نتانياهو، وانقذها في اللحظات الاخيرة من سقوط كان محتوماً، اذ تراجع عن التهديد بالاستقالة وانسحاب حزبه من الائتلاف الحكومي، ما يعني تراجع احتمال اللجوء الى الانتخابات المبكرة.
وقال بينت في مؤتمر صحافي، عقده مع وزيرة العدل أياليت شاكيد، امس، في مقر الكنيست: انه قرر سحب جميع مطالبه عقب تعهد نتانياهو، مساء اول من امس بتغيير المسار نحو القوة، واستعادة هيبة قوة الردع الاسرائيلية. في اشارة الى تهديده سابقاً بإسقاط الحكومة، ما لم يتم تعينه خلفاً للوزير افيغدور ليبرمان في وزارة الدفاع، وهو ما رفضه نتنياهو ومعظم اقطاب حزب الليكود.
وأضاف: «من الافضل ان ينتصر نتانياهو عليَّ سياسيا، بدلا من ان ينتصر زعيم حركة حماس إسماعيل هنية على إسرائيل». ومع ذلك اكد بينت انه لا يعرف كم من الوقت ستصمد الحكومة، إلا انه مستعد لتجربتها اذا عملت كحكومة يمين حقيقية.
وأشار بينت إلى أنه وحزبه سيراقبان أداء الحكومة في الأسابيع القادمة. مشدداً على ان هناك: «أزمة ثقة أمنية، والمشكلة ليست مع الأعداء، ولكن معنا، الأعداء القساة ليسوا جددا بالنسبة لنا، الوضع الآن ليس أكثر خطورة مما كان عليه عندما أراد نتانياهو إسقاط الحكومة لأسباب سياسية والشراكة».
ولفت بينت الى ان: «هناك شيئا سيئا يحدث في الداخل، فمنذ سنوات، توقفت دولة إسرائيل عن الفوز». مستطرداً: «بعد أن اطلقت حركة حماس 530 صاروخاً على المستوطنات الإسرائيلية وصاروخ كورنيت على حافلة، نقول فجأة لأنفسنا إن كل شيء على ما يرام وأنه تم ردع حماس».
وقد اثار اعلان بينت عزمه الاستمرار في الائتلاف الحكومي ردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض، وكان ليبرمان اول من عقب على قرار بينت وشاكيد بعدم الاستقالة ودعم نتانياهو قائلاً: «الآن علينا جميعاً أن نفهم لماذا فقدنا الردع».
ومن جهتها، اتهمت رئيسة المعارضة تسيبي ليفني نتانياهو، وبينت، وليبرمان بالاستهتار بأمن الدولة لمصلحة اغراض سياسية حزبية.
بالمقابل، علق المتحدث باسم نتانياهو، جوناثان أورش على موقع تويتر قائلاً: «سنلتقي في نوفمبر 2019». في اشارة الى ان الحكومة ستستمر حتى نهاية ولايتها كاملة بعد عام من الآن.
بالمقابل، حذر عضو الكنيست من القائمة العربية المشتركة يوسف جبارين من تصريحات نتانياهو اول من امس، التي قال فيها ان الفترة المقبلة قد تكلف اسرائيل ضحايا، في إشارة الى نيته شن عدوان جديد على قطاع غزة.
وقال جبارين ان تصريحات نتانياهو بعد توليه وزارة الجيش تعني ان حكومته قد تتجه الى شن حرب على قطاع غزة للحصول على مكاسب سياسية قد تنقذه من الازمات المتلاحقة من قضايا فساد ورشاوى واستقالات في حكومته.

الوسومنتانياهو نفتالي بينتالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *