الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / «النمر» وقواته يصلون درعا.. وترقب للهجوم

«النمر» وقواته يصلون درعا.. وترقب للهجوم

بدأ قائد الشرطة العسكرية الروسية الجنرال فلاديمير إيفانوفسكي زيارة لم يعلن عن مدتها لإسرائيل لبحث التطورات في سوريا، وقالت هيئة البث الإسرائيلية إن «إيفانوفسكي، المسؤول عن قوات بلاده المرابطة في مناطق خفض التصعيد في جنوب سوريا، يزور إسرائيل لإجراء محادثات مع ضباط كبار من الجيش الإسرائيلي». وأضافت أن محادثات الجانبين «تتناول إبعاد القوات الإيرانية عن هضبة الجولان».
وفي الميدان السوري، وصل العميد في قوات النظام، سهيل الحسن، امس إلى محافظة درعا مع «قوات النمر» التي يقودها، بحسب معلومات مصادر خاصة في المعارضة السورية.
وتأتي تحركات قوات النمر في إطار التعزيزات العسكرية التي أرسلها النظام إلى درعا ومحيطها، وسط حديث عن عملية عسكرية مرتقبة في الجنوب السوري. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور لسهيل الحسن، الملقب بـ«النمر»، قيل إنها في وسط درعا، لكن لم يتسنَ التحقق من صحتها. وكان وزير الدفاع في حكومة نظام الرئيس بشار الاسد، علي أيوب، تفقد الجمعة المنطقة الجنوبية بعد ساعات من اعلان الاسد عن خيارين في الجنوب هما إما المصالحة أو التحرير بالقوة. غير ان الهدوء الذي مر به الجنوب السوري في الأيام الماضية انقلب إلى تهديدات وتحركات عسكرية على الأرض، ترجمت بفشل المفاوضات التي تدور بين الأطراف الدولية اللاعبة في المنطقة، وخاصة روسيا وأميركا وبريطانيا.
وجاءت تهديدات وزارة الخارجية الأميركية، التي قالت إنها ستتخذ إجراءات ردا على انتهاكات النظام السوري في منطقة «تخفيف التوتر» المتفق عليها دوليا، لتنذر بفشل المفاوضات والاتجاه إلى الحسم العسكري، لاسيما مع حشد النظام قواته بشكل خاص في منطقة مثلث الموت، التي قد تكون النقطة الأولى للمعركة المرتقبة باتجاه ريف القنيطرة الشمالي ومدينة الحارة بريف درعا، وسط الحديث عن قربها.
وبحسب مصادر عسكرية في المعارضة فإن النظام قد يبدأ الهجوم في الجنوب على ثلاثة محاور، الأول باتجاه مدينة الحارة وتلها، والثاني من أحياء درعا باتجاه معبر نصيب، أما المحور الثالث فقد يكون باتجاه بلدة بصر الحرير.

قوات سوريا الديموقراطية
على جبهة اخرى، أعلنت قوات سوريا الديموقراطية (قسد) السيطرة على بلدة الدشيشة في ريف الحسكة، وطرد مقاتلي تنظيم «داعش» منها. وقالت «قسد» انه في إطار المرحلة الثانية من حملة تحرير دير الزور تمكنت قوات سوريا الديموقراطية من تحرير بلدة الدشيشة بشكل كامل، ودخلت بلدة الناصرة، (2 كلم شرقي الدشيشة)، وباتت على مسافة 3 كلم من الحدود السورية العراقية.
وقُتل أكثر من 30 ارهابيا من «داعش» منذ مساء السبت في المعارك، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان.
النصرة تهدد الفصائل
في شأن منفصل، نفت هيئة «تحرير الشام» (النصرة) صحة ما جاء في الفيديو الذي انتشر مؤخرا، لعنصر من الهيئة يتوعد فيه بعض الفصائل، مؤكدة أن ما صدر عن العنصر هو تصرّف «فردي».
وقالت وكالة «إباء»، التابعة للهيئة، إنها تواصلت مع المسؤول العام للقطاع الجنوبي في هيئة تحرير الشام، أبو يوسف الحموي، الذي أكد بدوره أن المقطع تم تصويره عقب خلاف مع فيلق الشام تم حلّه مؤخرا.
ويظهر في الفيديو عنصر ملثّم قال إنه من قوات النخبة في ريف حماة، مهاجما فصيلي فيلق الشام، والزنكي، كما توعدهما بـ«رجال أقسموا أن يموتوا في سبيل تحكيم الشريعة».

الوسومدرعا سوريا مميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *