الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / النظام السوري يرجئ معركة إدلب إلى سبتمبر

النظام السوري يرجئ معركة إدلب إلى سبتمبر

ساد هدوء حذر محافظة إدلب شمالي سوريا، أمس، بعد حملة قصف جوي ليلي مكثف من طيران النظام السوري والمقاتلات الروسية، استهدف مدينة خان شيخون وبلدات التمانعة والتح والدرابلة، أسفرت عن مقتل 13 مدنياً، بينهم أطفال. وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ضربات جوية أخرى استهدفت بلدة أورم الكبرى في ريف حلب الغربي، أدت إلى مقتل أكثر من 40 مدنياً.
وأكد قائد عسكري من النظام أن حملة القصف جاءت بسبب حملة اعتقالات شنتها المعارضة ضد من يروج للمصالحات في إدلب وريفَي حماة وحلب. وكشف أن معركة إدلب لن تبدأ قبل بداية شهر سبتمبر المقبل، مشيراً إلى ان النظام يواصل إرسال تعزيزات عسكرية إلى حماة وإدلب، وأول تلك التعزيزات توجهت إلى معسكر جورين في أقصى الشمال الغربي لحماة، وقرب مدينة جسر الشغور في ريف إدلب الغربي.
من جانبه، قال قائد عسكري في فصيل «جيش العزة» إن فصائل المعارضة المشاركة في «الجبهة الوطنية للتحرير»، التي تشكلت مؤخرا باندماج عدة فصائل، تستعد لمعارك إدلب وريفَي حماة الغربي والشرقي، وأن عدد مقاتليها أكثر من مئة ألف مقاتل، متوزعين على جبهات ريف حلب الجنوبي وإدلب وريفَي حماة الشرقي والغربي، وريف محافظة اللاذقية.
في غضون ذلك، دفعت «قوات سوريا الديموقراطية» (قسد) بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى منطقتي الكاستيلو والسكن الشبابي القريبتين من دوار ومنطقة الليرمون المحاذية لمناطق سيطرة المعارضة في الريف الغربي لحلب، إضافة إلى ثلاثة آلاف مقاتل أرسلتهم قبل نحو ثلاثة أيام إلى حي الراشدين في مدينة حلب. وكشفت مصادر أن «قسد» تنسّق مع قوات النظام لشن عملية عسكرية ضد المعارضة في بلدات ريف حلب الغربي، وإبعادها عن مركز المدينة، تمهيداً لمعركتي إدلب وعفرين معاً.
يذكر أن قادة أكراداً أبدوا استعدادهم، الشهر الماضي، لخوض معارك مشتركة إلى جانب النظام في إحدى المناطق السورية.

عملية اللاذقية
على صعيد متصل، أطلق النظام عملية على منطقة جبل التركمان في الريف الشمالي للاذقية، بغية السيطرة عليه بالكامل. وشنت قوات النظام ليل الجمعة ــ السبت هجمات مكثفة، من محورين على جبل التركمان، وواصلت التحشيد في المنطقة، التي سيّرت دوريات استكشافية فيها سابقا.
ويقع جبل التركمان ضمن مناطق «خفض التصعيد»، التي تم التوصل إليها في محادثات أستانة بين تركيا وروسيا وإيران.

بادية السويداء
وفي السويداء، أعلنت قوات النظام تقدمها 60 كيلومترا في البادية الشرقية للمحافظة، وسيطرتها على تلال استراتيجية جديدة، ضمن عمليتها ضد تنظيم داعش، ونقلت وكالة سانا الرسمية أن قوات النظام سيطرت على سد الزلف والقلعة القديمة وتلول القنطرة وسوح النعامة وأرض الكراع، بعد طرد مقاتلي التنظيم منها، مردفة أن العمليات العسكرية في البادية الشرقية مستمرة باتجاه تلول الصفا وتل علم والهبيرية وبئر الشيخ حسين. (ا.ف.ب، رويترز)

الوسومإدلب الحرب في سوريا النظام السوري سورياالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *