الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / العراق يترقب الكتلة الأكبر.. وأسهم العبادي ترتفع

العراق يترقب الكتلة الأكبر.. وأسهم العبادي ترتفع

أعلنت مصادر سياسية عراقية عن نتائج ايجابية لمحادثات جرت، أمس، أفضت إلى التوصّل للاتفاق على أغلبية النقاط لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكبر، تمهيدا لاختيار رئيس الوزراء.
وتجري الكتل السياسية مفاوضات لتشكيل تحالفات تفضي لتأسيس الكتلة البرلمانية الأكثر عددا، التي ستكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، إثر الانتخابات البرلمانية التي جرت في مايو الماضي.

الاحزاب الكردية
وقالت المصادر إن الاتفاق ضم تحالف «سائرون» المدعوم من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، و«النصر» بزعامة رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، وائتلاف «الوطنية» بزعامة نائب رئيس الجمهورية إياد علاوي، و«الحكمة» بزعامة عمار الحكيم، و«المحور» الذي يضم أغلبية الكتل السنّية الفائزة بالانتخابات التشريعية، مردفة أن هناك أيضاً تناغماً من الاحزاب الكردية مع هذا التحالف الذي سيضم أكثر من 225 نائبا، وهناك كتل اخرى ونواب منفردون سينضمون اليه، منهم «بيارق الخير» و«الجيل الجديد» وكتلة برهم صالح والنواب التركمان وآخرون.
وأوضحت المصادر ان هناك رأيا عند كتل في تحالف «الفتح» بأن يتم التفاهم مع هذا التحالف، إثر فشل التحالف الذي كانوا يريدون إعلانه مع ائتلاف «دولة القانون».

حظوظ العبادي
وأشارت المصادر إلى أن حظوظ العبادي عادت بقوة لولاية ثانية، مضيفة ان هذا التحالف الذي تم العمل عليه بهدوء وبتفاهمات عالية بعيدة عن الإعلام سيشكّل الحكومة.
وتابعت المصادر ان هناك اتفاقا لاختيار شخصيات كفوءة لإدارة الوزارات، وببرنامج عمل حكومي واضح، يتم حاليا إعداده من قبل خبراء في هذا الشأن.

الخزعلي يحذر
بدوره، قال فالح الخزعلي القيادي في تحالف الفتح إن المشهد الحالي بشأن تشكيل الحكومة المقبلة لن يختلف عن المشهد السابق في تشكيل الحكومات المتعاقبة، وإن «الفتح» و«دولة القانون» وبعض الكتل في ائتلاف النصر والأحزاب الكردية ماضية في تشكيل الكتلة الأكبر وفق رؤية الفضاء الوطني التي لن تختلف عن السابق، وليست لديها رغبة حقيقية في الذهاب إلى المعارضة، ولكن كتلة «سائرون» في حال توجهت نحو المعارضة، فإن الحكومة المقبلة ستسقط بعد سنة من تشكيلها، لأنهم سيتوجهون إلى تحريك الشارع. ولفت إلى أن شروط مقتدي الصدر بشأن رئيس الوزراء هي صمام أمان للبلاد والخلاص من الوجوه التي لم تفلح في إدارة الدولة. (أ ف ب، الأناضول، السومرية. نيوز)

الوسومالعراق حيدر العباديالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *