الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / العراق: لا تغيير جذرياً في نتائج الانتخابات بعد إعادة الفرز اليدوي

العراق: لا تغيير جذرياً في نتائج الانتخابات بعد إعادة الفرز اليدوي

أكدت النتائج النهائية للانتخابات العراقية التي جرت في مايو الماضي، بعد انتهاء إعادة الفرز اليدوي للأصوات بقرار من المحكمة العليا، فوز تحالف زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الذي سيسعى إلى تفعيل العملية السياسية الراكدة منذ أكثر من ثلاثة أشهر.
وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات، أمس، فوز تحالف الصدر والشيوعيين في الانتخابات التشريعية بعد إعادة الفرز اليدوي للأصوات التي قرّرتها المحكمة العليا بسبب الاشتباه في حصول تزوير.
ويفترض أن تصادق المحكمة العليا على هذه النتائج ليدعو رئيس الجمهورية المنتهية ولايته إلى عقد جلسة للبرلمان الجديدة خلال 15 يوما، ليتولى بدوره انتخاب الرئيس الجديد للبلاد.
كما ستقوم الكتلة الأكبر داخل البرلمان بتقديم مرشحها لرئاسة الوزراء ليتم التصويت عليه داخل المجلس، على أن يعمل بعدها -ضمن مهلة 30 يوما- على تشكيل الحكومة المقبلة للبلاد.
ورغم إعادة فرز الأصوات بسبب ثغرات في عمليات الفرز الإلكترونية وشبهات بالتلاعب، لم تؤد إلى تغيير جذري في النتائج.

6 فائزين
وأكدت النتائج أن تحالف الصدر والشيوعيين جاء في الطليعة بحصوله على 54 مقعدا، في أول انتخابات نظمت بعد الانتصار على تنظيم داعش الذي سيطر لثلاث سنوات على ثلث أراضي البلاد.
وكشفت النتائج الأخيرة عن تغيير ستة فائزين جدد، خمسة منهم مرشحون في داخل القوائم ذاتها.
أما التغيير الوحيد فيتعلّق بقائمة «الفتح» التي تضم قياديين من قوات الحشد الشعبي، وفازت بمقعد إضافي على حساب قائمة محلية في بغداد، بينما احتفظت «الفتح» بالمركز الثاني مع 48 مقعدا بدلاً من 47، وفق ما أوضحت المفوضية المؤلفة من تسعة قضاة.
وبقيت قائمة رئيس الوزراء حيدر العبادي، في المركز الثالث مع 42 مقعدا، تليها قائمة إياد علاوي، التي تضم العديد من الشخصيات السُنّية (21 مقعدا) وقائمة «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم (19 مقعدا).

وفي إطار المساعي لتكوين الكتلة الكبرى في البرلمان، تمهيداً لتشكيل الحكومة المقبلة، كشف ائتلاف النصر برئاسة العبادي عن توصله إلى اتفاق أولي مع 3 قوائم سياسية.
وذكر بيان لمكتب القيادي في «النصر» خالد العبيدي أنه «ترأس وفد النصر المكوّن من الأحزاب المنضوية في الائتلاف للتباحث مع وفد تيار الحكمة برئاسة السيد رعد الحكيم، ووفد ائتلاف الوطنية المكلف التفاوض لتشكيل الكتلة الكبرى وإعلان الحكومة العراقية المقبلة».
ونقل البيان عن العبيدي أن «المحادثات الأولية مع وفدَي الحكمة والوطنية خرجت بنتائج ايجابية وتفاهمات مشتركة على وضع الخطوط العامة لبرنامج عمل الحكومة المقبلة، ضمن سقوف زمنية واضحة، مع التأكيد على ضرورة رفض مبدأ المحاصصة». وأكمل: «تم الاتفاق مع الحكمة والوطنية على وضع بنود الاتفاق ومناقشتها والاتفاق عليها، تمهيدا لتوقيعها، قبل الإعلان الرسمي لتشكيل الكتلة الكبرى». وأكد العبيدي: «نحن الآن في توافق كبير مع تحالفات: سائرون والحكمة والوطنية، بالاضافة الى تفاهمات متقدمة مع الحزب الديموقراطي الكردستاني، ولدينا تواصل مع تحالف الفتح». ولفت إلى أن «أبواب تحالف النصر مفتوحة لجميع الكتل المؤمنة برفض مبدأ المحاصصة، ومستعدة للمساهمة والتعاون في محاربة الفساد».
في وقت دعا ممثل المرجع الديني الاعلى في العراق السيد علي السيستاني، «الحكّام» إلى الشعور بالمسؤولية، كما دعا المجتمع إلى ممارسة دوره في المراقبة والمحاسبة. وقال الكربلائي خلال خطبة صلاة الجمعة من الصحن الحسيني في مدينة كربلاء، إن «الحاكم يجب ان يكون مسؤولاً عن ادارة مهامه ولا يرمي التقصير الحكومي وعدم المتابعة على الآخرين لانها من واجباته».
واتخذت محافظات البصرة وذي قار والنجف والديوانية وكربلاء وبابل إلى جانب العاصمة بغداد، من يوم الجمعة موعداً للخروج في تظاهرات أمام مقار الحكومات المحلية وفي الساحات العامة، إلى جانب استمرار الاعتصام في بعض أقضية ونواحي الجنوب. (رويترز، أ ف ب، الأناضول، السومرية. نيوز)

الوسومإعادة الفرز اليدوي النتائج النهائية للانتخابات العراقيةالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *