الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / العراق: الجبهة التركمانية تنضم إلى تحالف الصدر

العراق: الجبهة التركمانية تنضم إلى تحالف الصدر

محرر الشؤون العربية |
بينما تتواصل اللقاءات على الساحة السياسية العراقية، لكسب الدعم وحسم منصبَي رئيسَي الجمهورية والوزراء، نال تحالف «الإصلاح والإعمار»، أمس، دعماً جديداً، بإعلان «الجبهة التركمانية» انضمامها رسميا إليه.
ووفق وكالة الأناضول، فقد ذكرت الجبهة أن «الهيئة العامة لكتلة الإصلاح والإعمار ستدعم التركمان كمكوّن رئيس، يكون له دور بارز في الحكومة المقبلة، وتثبيت حقوق التركمان الكاملة فيها». ودخلت «الجبهة» الانتخابات البرلمانية التي جرت في مايو الماضي ضمن تحالف «جبهة تركمان كركوك» الذي فاز بثلاثة مقاعد. ويتنافس تياران رئيسيان لتشكيل الكتلة البرلمانية الأكثر عددا، التي ستكلف تشكيل الحكومة الجديدة، الأول هو «الإصلاح والإعمار»، الذي تقوده كتلة «سائرون» المدعومة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر (جاءت أولا في الانتخابات بـ 54 مقعدا من أصل 329)، وائتلاف «النصر» بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي (المركز الثالث بـ 42 مقعدا).
أما التيار الثاني فهو تحالف «البناء»، بقيادة كتلتين بارزتين، هما «الفتح» بزعامة هادي العامري (المركز الثاني بـ 48 مقعدا)، وائتلاف «دولة القانون» بزعامة نوري المالكي (المركز الرابع بـ 26 مقعدا).

7 مرشحين
وعلى صعيد منصب رئاسة الجمهورية، نقل مصدر برلماني لوكالة «سبوتنيك» عن رئيس البرلمان محمد الحلبوسي، خلال جلسة مجلس النواب، أمس، أن «عدد المتقدمين لمنصب رئيس الجمهورية هو 31 مرشحا»، مبينا أن «المستوفين للشروط هم سبعة فقط».
وأفادت الدائرة الإعلامية لمجلس النواب أنه «اعتبارا من اليوم (أمس) وحتى يوم الأحد، سيتم تلقي الطعون حول هذا الأمر».
وأمس، التقى العبادي برهم صالح، مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني لرئاسة الجمهورية، وناقشا تشكيل الحكومة المقبلة وانتخاب رئيس الجمهورية.
ويجري صالح، ومنافسه على رئاسة العراق، مرشح «الحزب الديموقراطي الكردستاني» فؤاد حسين، جولات رسمية بين بغداد والنجف، للقاء الزعماء السياسيين، وكسب ود رؤساء الكتل للتصويت لمصلحة أحدهما.
إلى ذلك، ذكر موقع «السومرية. نيوز» أن العبادي أمر بإقالة قائد عمليات محافظة البصرة، الفريق الركن جميل الشمري، ووجه بنقله إلى منصب رئيس جامعة الدفاع للدراسات العسكرية. ويواجه الشمري انتقادات واسعة نتيجة سقوط 18 قتيلا في صفوف المتظاهرين، فضلا عن إصابة العشرات.

الوسومالجبهة التركمانية الساحة السياسية العراقية حيدر العبادي كتلة الإصلاح والإعمار محمد الحلبوسيالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *