الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / العراق: استقبال الطعون الانتخابية

العراق: استقبال الطعون الانتخابية

بعد إعلان النتائج النهائية لعمليات العد والفرز اليدوي لأصوات المشاركين في الانتخابات البرلمانية التي جرت في 18 مايو الماضي، أعلنت مفوضية الانتخابات العراقية، أمس، أن مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يستقبل الطعون الخاصة بتلك النتائج ابتداء من اليوم، ولمدة ثلاثة أيام.
وقال الناطق الرسمي باسم المفوضية القاضي ليث حمزة إن «مجلس المفوضين من القضاة المنتدبين يستقبل الطعون الخاصة بنتائج الانتخابات التي أعلن عنها المجلس الخميس الماضي، ابتداء من الأحد، ولمدة ثلاثة أيام، ووفق القوانين والإجراءات المتبعة حول هذا الموضوع».
وأمر البرلمان، في يونيو الماضي، بإعادة عمليات العد والفرز اليدوي، بعد مزاعم واسعة عن مخالفات وتزوير حدثا خلال العملية الانتخابية. وأكدت النتائج النهائية لإعادة الفرز احتفاظ قائمة «سائرون» بقيادة رجل الدين مقتدى الصدر بصدارة الترتيب في الانتخابات، ليلعب بذلك دورا محوريا في تشكيل الحكومة المقبلة للبلاد.

تفاهم جدّي
وفي إطار محادثات الكتل لتشكيل الحكومة الجديدة، أكد رئيس ائتلاف «دولة القانون» نوري المالكي أن هناك «تفاهما جديا مع الكثير من القوى الوطنية بهدف بلورة المواقف، تمهيدا للانتقال الى الخطوات الدستورية الاخرى المتعلّقة بتشكيل الكتلة الأكبر ضمن الفضاء الوطني الذي يضم جميع القوى الوطنية، وعقد الجلسة الاولى لتسمية الرئاسات الثلاث».
وترأس المالكي اجتماعا لأعضاء الائتلاف والمرشحين الفائزين في الانتخابات التشريعية، حيث تدارس معهم مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية، وما أفرزته نتائج الفرز اليدوي، داعيا المرشحين الفائزين عن ائتلافه في الانتخابات إلى التواصل مع الجماهير وتقديم مقترحات قوانين تدعم الحاجة للخدمات.
على صعيد متصل، قال القيادي في تحالف «القرار العراقي» عبد ذياب العجيلي إن هناك اتفاقا نهائيا لإعلان اندماج ائتلاف «الوطنية» برئاسة نائب الرئيس إياد علاوي، وتحالف «القرار» بزعامة رئيس البرلمان السابق أسامة النجيفي في كتلة سنّية واحدة خلال الأيام المقبلة.
وأضاف العجيلي أن اجتماعات مكثفة تعقد حاليا من أجل إقناع كتل سنّية أخرى بالانضمام إلى التحالف الجديد، مشيراً إلى أن «التحالف الجديد سيضم أغلبية القوى السنّية التي تتولى مهام بناء التحالفات مع القوى الكردية والشيعية».

قرارات جديدة
من جهة ثانية، ذكرت مصادر مطلعة أن رئيس الوزراء حيدر العبادي ينوي سحب يد وزيرة الصحة عديلة حمود وهي قيادية في التحالف الوطني الحاكم، ووزير النقل كاظم فنجان وهو من قيادات تيار الحكمة الذي يسعى العبادي للتحالف معه، وأمينة بغداد ذكرى علوش، إضافة الى وزراء ومسؤولين آخرين يتبعون لأحزاب سنّية.
وأضافت المصادر أن كتلا سياسية ابلغت الحكومة بأنها لن تقف مكتوفة الايدي اذا سحبت أيدي مسؤولين تابعين لها، مبيّنة ان هذه الكتل ربطت مستقبل تحالفاتها لتشكيل الكتلة الاكبر ببقاء مسؤوليها في السلطة.
وأوضحت المصادر أن «هناك قائمة جديدة تضم عددا من المسؤولين الكبار الذين ستتم إقالة بعضهم، وتجميد مهام آخرين»، مردفة إن «هذه القائمة من المقرر أن تعلن خلال أيام قليلة». إلى ذلك، ذكر مصدر أن العبادي، سيتوجه، الأسبوع المقبل، الى طهران، بناء على دعوة منها، مضيفاً أن «غرض الزيارة بحث آخر مستجدات الاوضاع السياسية». (رويترز، أ ف ب، الأناضول، السومرية. نيوز)

الوسومالطعون الانتخابية العراق مميزالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *