الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / «السترات الصفراء» تحصد مشاهدات تاريخية

«السترات الصفراء» تحصد مشاهدات تاريخية

سليمة لبال –

قفزت المظاهرات التي نظّمتها حركة «السترات الصفراء» في فرنسا خلال الأسبوعين الماضيين احتجاجا على «ضريبة البنزين» بنسب مشاهدة الكثير من القنوات الإخبارية في فرنسا، إلى مستويات عالية جدا وغير مسبوقة.
ورغم الاعتداءات والشتائم التي تلقاها الكثير من الصحافيين خلال هذه التظاهرات وفق مدير مجموعة «تي أف 1» تيري توييه، شهدت كل من «بي أف أم تي في»، و«أل سي اي» و«سي نيوز» و«فرانس أنفو» و«فرانس تي في» و«تي أف 1» نسب مشاهدة قياسية.

قال مدير مجموعة «تي أف 1» تيري توييه لصحيفة لوفيغارو الفرنسية إن فضول الجمهور تجاه حركة “السترات الصفراء” لم يسبق له نظير في فرنسا. وكانت نسبة مشاهدة التلفزيونات الفرنسية قد شهدت ارتفاعا محسوسا في 2015، عقب الاعتداءات الارهابية التي شهدتها باريس، لكن هذه النسب تراجعت فيما بعد.
ويتابع توييه: «نشعر فعلا بحاجة الجمهور لفهم ما يحدث والذهاب بعيدا الى ما وراء الصورة والاستماع الى تحليلات عميقة».
وأما قناة «ال. سي. إي» الاخبارية التابعة لمجموعة «تي أف 1»، فهي الاخرى سجلت اسبوعا قياسيا، حيث تمكنت من الظفر بـ1.3 في المئة من المشاهدين. وهو أمر لم يحصل أبدا في تاريخ القناة التي شهدت يوم 24 نوفمبر الماضي يوما تاريخيا حيث حققت نسبة مشاهدة بلغت %2.7 من مجموع المشاهدين في فرنسا.
وفي هذا اليوم تمكنت قناة «بي. أف. أم. تي. في» من الوصول الى نسبة مشاهدة بلغت 9.2 في المئة. ويقول هرفي بيرو مدير الأخبار في هذه القناة التلفزيونية إن 10 ملايين مشاهد يشاهدون عادة القناة يوميا، لكن الرقم تضاعف الى 20 مليون مشاهد يوميا منذ 17 نوفمبر الماضي.

أسباب الارتفاع
وفي تفسيره لأسباب ارتفاع نسب مشاهدة العديد من القنوات الاخبارية الفرنسية، يقول مدير مجموعة «تي اف 1» «لم تتمكن أي حملة انتخابية حديثة ولا حتى الاعتداءات الارهابية من شغل اهتمام الجمهور لمدة طويلة، وعلاوة على الأعداد التي تمكنت حركة السترات الصفراء من تجنيدها في الشارع، نشعر بأن الناس مهتمون ويطلبون منا تغطية الأحداث بشكل أوسع واعمق».
وأما يانيك ليترانشون المدير التنفيذي المكلف بقطاع الأخبار في مؤسسة تلفزيونات فرنسا فيقول: «يبحث المشاهدون من جهة عن المعلومات البراغماتية جدا، حتى يعرفوا مكان الحواجز والطرق التي يمكن أن يسلكوها، ومن جهة اخرى وجد الفرنسيون أنفسهم فيما يحدث وهم مهتمون جميعهم بالمشاكل التي تم التطرق لها».
ويرى هرفي بيرو أن مستويات المشاهدة التاريخية تترجم انقساما قويا داخل المجتمع، أدى إلى بروز الكثير من النقاشات.

تفوقت على ماكرون

في أبريل 2018 أجرت «تي. اف 1» مقابلة مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مدرسة صغيرة تقع في ريف لورأي لوار، وكان موضوع المقابلة الرئيسي هو القطيعة بين الريف والمدن.
كما تحدث الرئيس أيضا عن مشاكل المتقاعدين والموظفين الذين يحصلون على مرتبات زهيدة.
ويقول مدير مجموعة «تي. اف 1» تيري توييه إن 7 ملايين فرنسي شاهدوا هذا اللقاء الذي بث عند الساعة الواحدة ظهرا، فيما تجاوز عدد من تابعوا برامج عن حركة السترات الصفراء هذا العدد بكثير. ويضيف: «لقد دفعنا هذا الأمر الى التفكير في الشكل الذي ستتخذه احتجاجات هذه الحركة التي لم يتنبأ بها احد».

علاقة متوترة

على الرغم من التأثير الايجابي الذي خلفته حركة السترات الصفراء على وسائل الاعلام الفرنسية فإن علاقتها بالصحافة الفرنسية تميزت بالتوتر منذ البداية.
وفي هذا الشأن، يقول مدير مجموعة «تي اف 1» تيري توييه: «يعتقد الجمهور أن الصحافيين يمثلون النخبة ويمكن أن نكون قد اعطيناهم انطباعا باننا نرى الفرنسيين من فوق؟ علينا ان نأخذ هذه الامور بعين الاعتبار، وإن كانت غير مبررة، كما علينا أن نتساءل عن وجهة نظر المجتمع الفرنسي.. بالفعل هناك إعجاب من قبل الجمهور بالحركة، لكن هناك حالة من المفاجأة تملكت الصحافيين بسبب تطرف الحركة».

دروس إعلامية

يقول تيري توييه إن الدرس الذي استخلصه من إدارته شخصيا لنشرتي اخبار الواحدة والثامنة على قناة «ال سي اي» هو ضرورة الاهتمام بالأخبار العاجلة ومتابعتها والتحكم في النقاشات وطريقة تنظيمها. ويضيف في مقابلة مع لوفيغارو «علينا أن نواصل تفسير الأسباب التي من أجلها يواجه فرنسيون كثر مشاكل في نهاية الشهر، ولماذا كل هذه الضرائب؟ وإن تم خفض هذه الضرائب علينا ان نشرح لهم أهمية تقليص النفقات العامة.. دورنا هو ان نفهم الناس كل هذا».

الوسومالسترات الصفراء فرنسا ميدياالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *