الرئيسية / مجلس الامة / الدوسري: تعيينات القياديين «الباراشوتية» مستمرة

الدوسري: تعيينات القياديين «الباراشوتية» مستمرة

ناصر الدوسري

حمد الخلف |

اعتبر النائب ناصر الدوسري أن الحكومة ما زالت مستمرة في طريقتها «الباراشوتية» في تعيين القياديين، غير آخذة بالتوصيات والشروط التي قدمها والنواب، وضمت إلى قانون تعيين القياديين المعروض على جدول أعمال اللجنة التشريعية.
وأوضح الدوسري في حوار مع القبس أن الحلول التي اتخذتها الحكومة في ملف العمالة المنزلية غير مُرضية، مؤكدا أن وزير التجارة يتحمّل مسؤولية تأخّر حل هذا الملف، مبينا أن الحل بان يكون الاستقدام عن طريق شركة الدرة.
وكشف أنه قدّم أسئلة إلى وزير الصحة بشأن مشروع التأمين «عافية»، لافتا إلى أن كثيرا من المتقاعدين يعانون من آلية تعامل الوزارة في هذا الملف، مبينا أن هناك تضاربا في تصريحات قياديي الوزارة ومسؤولي الشركة بشأن إضافة أمراض جديدة للبطاقة، موضحا أن الوزير لم يتخذ إجراءات بشأن التجاوزات في اللجان الطبية في مستشفى ابن سينا.
وفي ما يلي تفاصيل الحوار:

● ما رأيك في أداء المجلس حتى الآن؟
– أعتقد أن اداء المجلس تحسّن في دور الانعقاد الحالي عن أدائه في دور الانعقاد الماضي، لا سيما من حيث التشريعات، بعدما أقر قانون تجنيس ما لا يزيد على ٤ آلاف مستحق خلال سنة ٢٠١٨، وقانون المجلس البلدي أيضا، كما حصلنا على موافقة مبدئية من الحكومة بشأن تعديل قانون التأمينات في ما يخص التقاعد المبكر والاستبدال، وهذا القانون يهم جميع موظفي الدولة.
والآن لدينا اقتراح الغاء الجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية تقدمت به، وهو الآن معروض امام اللجنة التشريعية والقانونية، بحيث يتم ضمه تحت وزارة الداخلية، وبإشراف الوزير.

تجنيس «البدون»
● بالنسبة الى قانوني التجنيس والتحاق أبناء العسكريين وحملة إحصاء ٦٥ من «البدون» الى الجيش، متى يتم التنفيذ؟
– بالنسبة الى قانون الالتحاق بالجيش بعدما أقر وضع اعلان في وزارة الدفاع موجه للاخوة «البدون» من منتسبي الوزارة، يوضح شروط وآلية تقديم أبناء العسكريين وأبناء الشهداء وحملة احصاء ٦٥ للالتحاق بالجيش، وجار استقبالهم لاستكمال إجراءات التسجيل، وقبل نزول الإعلان توصّل مع وزير الدفاع الشيخ ناصر الصباح إلى رفع السن من ٣٠ الى ٣٥ سنة، ونتمنى دخول دفعة تضم اكبر عدد ممكن من الاخوة غير محددي الجنسية بعد شهر رمضان.
وفي ما يخص قانون التجنيس نحن بانتظار نشر القانون في الجريدة الرسمية، وستكون مدة تطبيق القانون حتى نهاية ٣١ ديسمبر ٢٠١٨، وخلال هذه المدة سيتم إصدار مراسيم تجنيس عدد من المستحقين، والحكومة هي التي تحدد العدد، ونحن اخذنا وعدا من وزير الداخلية بأن يجنس أكبر عدد ممكن من «البدون» المستحقين.

مشروع عافية
● خلال الفترة الماضية وجّهت أسئلة لعدد من الوزراء، فكيف ترى التجاوب؟
– قدمت اسئلة لعدد من الوزراء خلال الفترة الاخيرة، ومنها سؤال لوزير الصحة بخصوص مشروع التأمين (عافية)، والذي يعاني منه جميع المتقاعدين، واليوم الناس لا يعرفون الى أين تسير الأمور في ظل تصريحات المسؤولين في وزارة الصحة بشأن إضافة أمراض معينة للبطاقة، والشركة تنفي هذه التصريحات، وهناك مشاكل عديدة يواجهها المتقاعدون في المستشفيات الخاصة من خلال تأخير المعاملات، لان اي اجراء يستلزم اخذ موافقة الشركة.

انتخابات «البلدي»
● ما سبب اعتراض نواب على مرسوم الدوائر الانتخابية للبلدي؟
– بالنسبة الى قانون المجلس البلدي، لقد أقر من المجلس منذ 10 يناير الماضي، واللجنة مدد عملها وفقا لهذا القانون لمدة 4 أشهر فقط، وهي على وشك الانتهاء، لذلك نحن مع تحديد موعد لانتخابات المجلس البلدي، ولا نريد للقوانين والأعراف أن تنتهك، ونحن مع الانتخابات ومع الديموقراطية، وبالنسبة الى تشكيلة الدوائر الحالية وفقا للمرسوم أعتقد أنها جيدة إلى حد ما، ولكن يبقى بالأخير كل ينظر لها من مصلحته.

العمالة المنزلية
● أنت عضو في لجنة الشؤون الخارجية، وفي الفترة الماضية بحثتم موضوع العمالة المنزلية بعد أزمتها، حدثنا عن هذا، وعن القرارات التي أصدرها وزير التجارة مؤخرا؟
– أعتقد أن وزير التجارة لم يستطع تحديد الاسعار والسيطرة عليها، حتى في ظل القرارات الأخيرة، وأرى أن الحل الوحيد أن يكون الاستقدام من خلال الشركة الحكومية، وكما نرى أن شركة الدرة لم نر منها سوى التصاريح الإعلامية فقط، ومن يتحمّل هذه المشكلة وزارات التجارة والداخلية والخارجية.

التعيينات القيادية
● تأخّر المجلس في إقرار قانون تعيين القياديين، وتكررت الاعتراضات النيابية على تعيينات بعضهم، فما تعليقك؟
– ناقشت اللجنة التشريعية والقانونية قانون تعيين القياديين، وكانت هناك توصيات وشروط معيّنة وضعت لتعيين القياديين، ولكن الحكومة لا تأخذ بتلك الشروط او التوصيات، حيث نرى أن هناك تعيينات «باراشوتية»، وأيضا التعيينات للمحسوبين على القياديين في الوزارات، في الوقت الذي يستمر فيه هضم حقوق أبناء تلك الجهات المستحقين، ونرى أن هناك قتلا لطموح كثير من القيادات الوسطى، بحيث يقضي سنوات عمره في خدمة تلك الجهة، وعندما يستحق المنصب تأتي الحكومة بأشخاص آخرين، لتعيينهم في مناصب الوكلاء، وهذا الأمر فيه نحر للكفاءات.

تجاوزات «ابن سينا»

قال الدوسري: قدّمت سؤالا بشأن تجاوزات اللجان الطبية في مستشفى ابن سينا، وجلسنا مع الوزير بشكل ودّي، وعرضنا عليه هذه التجاوزات، ولَم يتخذ اي اجراء تجاهها، ولم تشكّل لجنة تحقيق في هذا الموضوع، ونحن الآن بانتظار الإجابة عن هذا السؤال بشكل رسمي، وربما أكون أخطأت في هذه الأمور، ويجب على الوزير أن يبيّن.

بطاقة «عافية»

أكد الدوسري أن هناك معاناة للاخوة المتقاعدين من خلال بطاقة عافية، خاصة بعدما انتهى عقد الشركة منذ سنة تقريبا، ويتم التمديد لها لمدة ٣ أو ٦ أشهر كل مرة، واعتقد ان هذا الإجراء مخالف، وكان من المفترض ان تطرح مناقصة لجميع شركات التأمينات بعدما انتهى عقد الشركة الحالي، خاصة ان هناك شركات مستعدة لتنفيذ المناقصة، وتقدم خدمات اكبر للمرضى بقيمة مالية اقل من الحالية، والتي تصل الى ٨٠ مليوناً أو ٨٥ مليون دينار.

استقدام العمالة

تمنى النائب ناصر الدوسري ان تعالج قضية العمالة المنزلية قبل شهر رمضان من أجل التسهيل على إخواننا المواطنين في استقدام العمالة، مشيرا الى ان الحلول المتخذة حتى الآن غير مرضية، ووزير التجارة يتحمل مسؤولية هذا الملف.

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *