الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / «الحشد» في البصرة يستنسخ الباسيج

«الحشد» في البصرة يستنسخ الباسيج

أعلن قسم التعبئة في ميليشيات الحشد الشعبي في مكتب محافظة البصرة تشكيل قوات «التعبئة الاحتياطية» ردّاً على الحركة الاحتجاجية الأخيرة التي شهدتها المحافظة العراقية.
وأشارت المصادر إلى أن مشروع تأسيس هذه القوات جاء مشابها لتشكيلات «الباسيج» الإيرانية، ويقدر قوامها بثلاثين ألف فرد، كدفعة أولى، مبيناً ضرورة انطلاق تأسيس هذه القوات في البصرة جاءت بعد حرق القنصلية الإيرانية في المحافظة.
وأضافت المصادر إن العمل بدأ لتشكيل هذه الميليشيات في البصرة، عبر دمج أعضاء التشكيلات الشبابية للأحزاب الشيعية في هذه الميليشيات.
وأوضح مكتب تعبئة البصرة أن الهدف من تأسيس هذه القوات هو تدريب الشباب على التصدّي لما وصفهم بـ«المخربين والمندسّين»، بعد ما شهدته المحافظة، وما جرى من «استغلال لمطالب المتظاهرين»، داعياً المواطنين إلى ترقّب فتح باب التطوع.
ووفق البيان، فإن الدفعة الأولى من هذه القوات ستتكون من عشرة ألوية، موزّعة في مختلف مناطق البصرة، «لكي يتصدّى الأفراد المنضمون للأخطار المحتملة في مناطقهم بأنفسهم».
وتبيّن هذه الخطوة أن الآلاف من غير العسكريين سيحصلون على رواتب وهويات أمنية وأسلحة يحق لهم استخدامها من دون الرجوع الى أي وزارة.
يذكر أن معظم مكاتب فصائل وتشكيلات الحشد في المحافظة تم إحراقها من قبل المحتجين الغاضبين من تفشّي الفساد وسوء الإدارة، أبرزها مكتب منظمة بدر، وكتائب «حزب الله»، وعصائب أهل الحق.
إلى ذلك، قال المحلل السياسي سعد الجبوري إن حرق القنصلية الإيرانية كان له الوقع الكبير على الإيرانيين والأحزاب الموالية لها، ما دفعهم الى تأسيس هذه التشكيلة غير الرسمية لنشرها بين صفوف المحتجين الشباب والمتظاهرين، ورصد التحرّكات التي تضر أهدافهم. ودعا الجبوري إلى وجوب أخذ موقف حكومي إزاء هذه التشكيلات التي قد تحمل السلاح وقد تمارس شتى أنواع العنف، ما سيؤثر سلباً في نشاط المجتمع.

الوسومتشكيلات الباسيج الإيرانية محافظة البصرة ميليشيات الحشد الشعبيالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *