الرئيسية / مجلس الامة / الحربش والطبطبائي: مذكرة احتجاج

الحربش والطبطبائي: مذكرة احتجاج

سلمان سعود |
أصدر النائبان د. جمعان الحربش، ود. وليد الطبطبائي بيانا حول الشكوى التي قدمها النائب شعيب المويزري إلى الاتحاد البرلماني الدولي بخصوص حبس النواب والشباب في قضية دخول المجلس، معلنين عن تقديم مذكرة احتجاج على ما ورد في تقرير اللجنة.
وجاء في البيان الذي تلقته القبس: بما اننا المعنيون في المقام الأول بمسألة الشكوى التي قدمها المويزري إلى الاتحاد البرلماني الدولي نود أن نوضح الحقائق.
وأضاف البيان: هذه الشكوى هي بمبادرة شخصية من المويزري سمعنا بها عندما كنا في المعتقل، كما سمع بها الآخرون، وقد زارنا بعدها وشكرناه.

غير دستوري
وقال النائبان: سبق أن اعلنا رأينا بأن اعتقالنا غير دستوري، وأن اجراءات حبس النواب تحتاج إلى إذن خاص من مجلس الامة، وهو الأمر الذي لم يحدث معنا، وقد قمنا بابلاغ رئيس المجلس مرزوق الغانم بموقفنا عند زيارته لنا، وهو وإن اختلف معنا إلا اننا توافقنا معاً على التعديل التشريعي الذي اصبح مستحقا، بحيث لا ينفذ حكم على عضو مجلس الأمة ما لم يكن باتا.
و أضاف البيان: إن قضية دخول المجلس هي قضية سياسية وموقف سياسي، وكان رد فعل على تلقي نواب أموال من مسؤولين ومتنفذين تتجاوز ٥٠ مليون دينار، وقد حفظت القضية في النهاية في الوقت الذي نلاحق قضائياً لمدة ٧ سنوات.

أدلة وشهادات
وأكد النائبان أنهما لم يعتديا على رجال الأمن ولا على حرس المجلس، وكل من يملك دليلا على أننا اعتدينا على أحد فليقدمه، وبالعكس نحن نملك أدلة وشهادات على أننا عملنا جاهدين لمنع اي صدام بين قوات الأمن وبين الشباب، وعليه فإننا نعلن عن تقديم مذكرة احتجاج على ما ورد في تقرير لجنة حقوق الإنسان بالاتحاد البرلماني الدولي الذي اشار الى وجود تسجيلات فيلمية مزعومة تشير الى وقوع اعتداء منا على رجال الأمن.
وختم البيان: نرى أن الدفاع عن سمعة الكويت هو في كل جهد يبذل لإغلاق ملف الملاحقات والقضايا السياسية، فقد أصبح لدينا سجناء رأي ولاجئون سياسيون وقضايا بالمئات، في حين يتم حفظ وطمطمة قضايا كثيرة للمحسوبين على الحكومة.

جهد مشكور
كما أكد النائب محمد المطير ان ما قام به النائب شعيب المويزري من عمل وجهد يشكر عليه نصرة لإخوانه المحكومين في قضية دخول المجلس، يدل على الحس الوطني المنيع، والدافع الأخوي الرفيع الذي يتمتع به.

مناقشة
إلى ذلك، أعلن النائب شعيب المويزري أنه سيتقدم بطلب لمناقشة الشكوى الذي تقدم بها إلى الاتحاد البرلماني الدولي خلال جلسة اليوم الثلاثاء، داعيا إلى ترك كل نائب يقول ما في خاطره.
وقال المويزري إنه إذا تم عرض أي وثيقة غير صحيحة سيقدمها إلى المنظمات الدولية، وستسجل المضبطة نقاشا بالادلة والشعب سيعرف.

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *