الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / الإعصار «مايكل» يدمّر بلدة أميركية بقوة «أم القنابل»

الإعصار «مايكل» يدمّر بلدة أميركية بقوة «أم القنابل»

ضرب الإعصار «مايكل» بلدة ميكسيكو بيتش الساحلية في ولاية فلوريدا، أمس، متسبباً بدمار هائل، واقتلعت الرياح، التي صاحبته بسرعة 250 كيلومتراً في الساعة، عشرات المنازل والمتاجر والمطاعم من أساساتها، وحولتها إلى أطلال.
وقال توم بايلي، العمدة السابق لمكسيكو بيتش: «أم القنابل لا تسبب ضرراً أكثر من الذي حدث». بينما وصف ريك سكوت، حاكم فلوريدا، حالة البلدة: «مكسيكو بيتش منكوبة»، مردفا خلال تفقده البلدة، البالغ عدد سكانها ألف نسمة، والمطلة على خليج المكسيك: «وكأن قنبلة انفجرت.. كأنها ساحة حرب».
واستعانت فرق الإغاثة بالكلاب المدربة في مكسيكو بيتش للبحث عن ضحايا محتملين تحت الأنقاض في المنطقة، التي يتناثر فيها الركام. وأفادت وسائل الإعلام الأميركية في وقت لاحق عن وفاة في البلدة، بعد العثور على جثة مسن، على بعد مئات الأمتار عن منزله.
وذكر مسؤولو الولاية أن أوامر بالإخلاء الإلزامي صدرت لمكسيكو بيتش، لكن بعض المواطنين قرروا البقاء وانتظار العاصفة.
وقال السيناتور عن فلوريدا ماركو روبيو: «نتمنى لو أن عددا من الأشخاص قرروا في اللحظة الأخيرة المغادرة أو التوجه إلى مكان آخر».
واجتاح «مايكل» الشاطئ قرب مكسيكو بيتش بعد ظهر الأربعاء، وكان أحد أقوى العواصف في تاريخ الولايات المتحدة، ودفع جداراً من الماء إلى الأرض، مما تسبب في فيضان واسع النطاق دمر نحو ألف منزل في بلدة بورت سانت جو الصغيرة، القريبة من مكسيكو بيتش.
وأسفر الإعصار حتى الآن عن مقتل 18 شخصا في ولايات عدة، حيث تم تسجيل تسع وفيات في فلوريدا، وخمس في فرجينيا، وواحدة في جورجيا، وثلاث في كارولاينا الشمالية، وسط مخاوف من تزايد حصيلة الضحايا.
وتحمّلت منطقة بانهاندل الساحلية في فلوريدا النصيب الأكبر من العاصفة، وأرسلت السلطات الأميركية آلاف الجنود من الجيش والشرطة وعمال الإنقاذ إلى المنطقة.
ولا يزال التيار الكهربائي مقطوعا عن نحو مليون منزل في ولايات فلوريدا، ألاباما، جورجيا، فيرجينا، نورث كارولينا، وساوث كارولينا. وقدرت إحدى شركات التأمين الأميركية قيمة الخسائر التي خلفها الإعصار بنحو 8 مليارات دولار. (رويترز)

الوسوماعصار فلوريدا الإعصار مايكلالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *