الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / الأردن يبحث العفو العام لتنفيس الاستعصاء السياسي!

الأردن يبحث العفو العام لتنفيس الاستعصاء السياسي!

عمان – القبس |

دافع رئيس الوزراء الاردني عمر الرزاز، عن مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي أدخل البلاد في حالة استعصاء سياسي، بالقول إن ثمن عدم إقراره قبل نهاية العامة سيكون باهظا وسيكلف الخزينة أكثر من 300 مليون دينار، مشددا على أنه «لا يوجد إملاء على المملكة لإقراره»، ومشيرا إلى احتمالية صدور قانون عفو عام في المملكة.
وقال الرزاز عن علاقة الأردن مع صندوق النقد الدولي: «لا نختبئ خلف صندوق النقد، فالعلاقة واضحة وجلية مع الصندوق، ولا جهة تملي على الأردن أي شيء لأننا مستقلون في قرارنا، ولكن الدول المقترضة تحتاج لتجديد عقود المديونية والاستدانة لدفع المستحقات، ونحن تستحق علينا بعض القروض والمنح في كل عام وهي مشروطة بمراجعات الصندوق».
وتابع في شأن آخر، أن الملك عبد الله الثاني وجه لإصدار عفو عام في البلاد، مشيرا إلى طموحه بأن تصل البلاد إلى حكومة برلمانية خلال السنتين المقبلتين، لافتا إلى استعداد حكومته لمناقشة قانون انتخاب يماثل قانون عام 1989 الذي شهد عودة الحياة البرلمانية في البلاد عقب اندلاع احتجاجات في مدينة معان على خلفية هبوط قيمة الدينار، والتي حصد فيها الإسلاميون 22 مقعدا من أصل 80 مقعدا. وكان الملك عبدالله الثاني قال في لقاء مع صحافيين الأسبوع الماضي ان الحكومة ستعمل على تطوير قانوني الانتخاب والأحزاب في البلاد.
وكشف الرزاز عن تعرض الأردن لضغوط خارجية، قائلاً «سياسة الدول سياسة مصالح وتمارسها حسب حجمها، وكل دولة تناور حسب الهوامش، لكن الثوابت بالنسبة للأردن خارج هذه الهوامش، ومواقفنا ثابتة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية».
وتعليقا على تصريحات الرزاز قال مراقبون لـ القبس «ان من شأن إقرار العفو العام «تنفيس» الأجواء المحتقنة في البلاد، ويعطي بارقة للحكومة بإمكانية اقرار قانون الضريبة الجديد». وكان آخر عفو عام صدر في البلاد كان في عام 2011.

الوسوماستعصاء سياسي رئيس الوزراء الاردني عمر الرزاز مشروع قانون ضريبة الدخلالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *