الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / الأردن: أزمة بين «العمل الإسلامي» والحكومة

الأردن: أزمة بين «العمل الإسلامي» والحكومة

عمان – «القبس» |

أقر حزب جبهة العمل الإسلامي (المعارض) الذي يعد الذراع السياسي لجماعة الإخوان المسلمين (الأم) بوجود صعوبات لجهة عقد مؤتمره العام المقرر في أبريل، الذي من المفترض أن يشهد انتخاب أمين عام جديد للحزب واقرار تعديلات جديدة تستهدف التجديد في أوصاله.
وكتب القيادي في الحزب زكي بني إرشيد على صفحته بالفيسبوك «من أبرز ملامح الأزمة في الأردن ان تُدار الدولة بعقلية حزب أناني اقصائي استولى على السلطة واحتكر النفوذ».
وتابع «السلطة المطلقة لا تؤمن بمنهج المشاركة وإنما بمبدأ التابعية، وهذا بذاته يصنع المزيد من الأزمات». وأكد أن المشكلة ليست مقتصرة على خلاف سياسي بين حكومة ومعارضة ولا بين حزب جبهة العمل الإسلامي ومؤسسات الدولة، فملامح الأزمة واضحة بين إدارة فاشلة للدولة وشعب تم الحاقه بطبقة الفقراء والمحرومين. وختم «اخيرا المؤتمر العام للحزب سيتم عقده على قارعة الطريق اذا لزم، لكن المؤسف أن الوطن هو الذي يدفع فاتورة الرعونة السياسية التي تتحلى بها الحكومة وأصحاب القرار».
وقالت مصادر مطلعة في الحزب لـ القبس إنه في حال عقد الحزب مؤتمره العام فإنه سيجري فيه انتخاب أمين عام جديد للسنوات الأربع المقبلة. ورجحت المصادر في حال «الانعقاد» أن يتم التجديد للأمين الحالي محمد عواد الزيود، لدورة جديدة، فيما ينافسه على المنصب كل من الأمينين العامين السابقين بني إرشيد وحمزة منصور.
ولفتت المصادر إلى أن الحزب انتهج مؤخرا حالة من الانفتاح على الحياة السياسية في المملكة في الانتخابات النيابية التي جرت في عام 2016.
وسيقر المؤتمر العام المقبل تعديلات وغايات قال عنها إنها حظيت بموافقة وزارة التنمية السياسية، تستهدف ضخ دماء جديدة في أوصاله بهدف إعادة هيكلته استنادا لمتطلبات المرحلة الجديدة.

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *