الرئيسية / مجلس الامة / إيران «تعاقب» العبادي.. وترفض زيارته إليها

إيران «تعاقب» العبادي.. وترفض زيارته إليها

حيدر العبادي

يبدو أن إيران ماضية في خصومتها مع رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، بعد التزامه عقوبات أميركا الجديدة عليها، فبعد مطالبة معصومة ابتكار نائبة الرئيس الإيراني حسن روحاني بغداد بدفع تعويضات لطهران عن حرب الخليج الأولى، نفى بهرام قاسمي الناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية، أمس، ما أعلنته بغداد عن زيارة مرتقبة للعبادي إلى طهران. ونقلت وكالة إيسنا للطلبة الإيرانيين عن قاسمي: لم أتلقّ أي أخبار أو إشعارات حول هذه الزيارة حتى الآن.
من جهتها، نقلت وكالة أنباء فارس (التي كانت أوردت خبر الزيارة بالاستناد إلى وسائل إعلام عراقية) عن مصدر مطلع نفيه صحة هذه الأنباء.
وكانت مواقع عراقية أفادت بأن العبادي سيزور طهران عقب زيارته أنقرة لبحث قضايا اقتصادية مع البلدين اللذين يتعرضان لعقوبات أميركية جديدة.
كذلك، شنت وسائل إعلام ايرانية هجوما عنيفا على العبادي، حيث نشرت وكالة تسنيم التابعة للحرس الثوري تقريرا مطولا، قالت فيه إن الأوساط الإيرانية تستنكر موقفه من العقوبات الأميركية، مشيرة إلى ضغوط تمارسها طهران على العبادي من خلال الأحزاب المتحالفة معها.
أما موقع الدبلوماسية الإيرانية التابع لوزارة الخارجية، ففسر الأمر دينيا خلال مقال لأحد كتابه، الذي وصف موقف العراق «بموقف أصحاب الحسين الذين تركوه يواجه مصيره وحيدا في صحراء كربلاء».
من جهته، أكد سعد الحديثي الناطق باسم مكتب العبادي أن «موقف العراق تجاه العقوبات الأميركية المفروضة على إيران نابع من المصلحة العراقية العامة، ولم يكن ارتجاليا أو متسرعا، بل خضع لدراسة وحسابات تخص مصلحة العراق والعراقيين، ولم يكن فيه أي تأثر بمواقف دول أخرى أو أحزاب سياسية معينة».
وفور إعلان موقف العبادي من العقوبات، توقفت عمليات تحويل الملايين من الدولارات من مصارف العراق الحكومية والخاصة، التي كانت تتم بشكل يومي، إلى البنوك الإيرانية.
وذكرت مصادر عراقية أن هذا الإجراء أدى إلى غضب رسمي في طهران من العبادي الذي باتت تعتبره «جزءا من المعسكر الأميركي في العراق»، وبدأت حملة ضغط لمنعه من الوصول إلى ولاية ثانية. ومن أبرز القوى المتحالفة مع طهران التي تستخدمها للضغط على العبادي ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي، وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري. (أ ف ب، الأناضول، عراق برس، السومرية. نيوز)

المصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *