الرئيسية / اخبار عربيه وعالميه / إيران تستعرض قوتها الجوية في الخليج.. بطائرات قديمة

إيران تستعرض قوتها الجوية في الخليج.. بطائرات قديمة

بدأ الحرس الثوري والقوات المسلحة الإيرانية، أمس، مناروات جوية مشتركة قرب مضيق هرمز في الخليج العربي، في «استعراض للقوة» تضمّن طائرات قديمة.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن نائب قائد الجيش للعلاقات العامة العقيد يوسف صفي بور: «بالإضافة إلى استعراض القوة، هذه التدريبات رسالة سلام وصداقة للدول الصديقة والمجاورة».
واستدرك: «لكن إذا تطلعت عيون الأعداء والقوى المتغطرسة إلى حدود أو أرض الجمهورية الإسلامية فسيجدون رداً ساحقاً في لمح البصر».
وقالت «إرنا» إن طائرات ميراج، وإف ــ 4، وسوخوي ــ 22، شاركت في التدريبات. وتعود طرازات هذه المقاتلات إلى ستينات وسبعينات القرن الماضي.
وتأتي المناورات الجوية عشية مناورات بحرية واسعة ستشارك فيها نحو 600 قطعة بحرية، اليوم.
من ناحية أخرى، قال رجل الدين الإيراني الكبير حسن أبو ترابي: إن الوقت حان لوداع إسرائيل، من دون أن يحدد ما يعنيه.
ونقلت وكالة فارس للأنباء عنه، خلال صلاة الجمعة في طهران، مخاطبا رئيس الوزراء الإسرائيلي: «(بنيامين) نتانياهو.. أنت وأجهزة مخابراتك تعرفون جيدا أنه حان الوقت للوداع، وما هي القدرات التي تمتلكها مقاومة حزب الله وسكان غزة».
ودأبت إيران على تنفيذ العديد من المناورات العسكرية منذ مطلع العام الجاري، في إطار جهود علاقات عامة للظهور بمظهر القوي، بينما تحاصر الأزمات الاقتصادية النظام الإيراني في الداخل وسط غضب شعبي غير مسبوق.
وشنت إسرائيل غارة على مركز تسلّح إيراني في محافظة اللاذقية السورية، الإثنين الماضي، في أحدث موجة من الغارات الإسرائيلية على أهداف إيرانية داخل سوريا.
وفي العاشر من مايو الماضي، تلقت إيران ضربة عسكرية كبيرة عندما دمرت صواريخ ومقاتلات إسرائيلية 50 هدفاً عسكرياً إيرانياً في سوريا.
من جهة ثانية، أفادت «إرنا»، نقلاً عن الناطق باسم وزارة الخارجية بهرام قاسمي، بأن طهران لم تطلب اجتماعاً مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.
وذكرت «إرنا» أن وكالة أنباء أجنبية نقلت عن المبعوثة الأميركية في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، قولها إن إيران طلبت عقد مثل هذا اللقاء خلال اجتماعات الجمعية العامة، التي تبدأ الأسبوع المقبل. ولم تحدد «إرنا» وكالة الأنباء الأجنبية المقصودة. (أ.ف.ب، الأناضول، إرنا)

الوسومإيران الخليجالمصدر : القبس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *