الرئيسية / منوعات / أمير الرياض يرعى ملتقى لبحث تطوير قطاع الأوقاف

أمير الرياض يرعى ملتقى لبحث تطوير قطاع الأوقاف

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض أن منطقة الرياض حظيت بإنجازات كبيرة أسسها خادم الحرمين الشريفين يحفظه الله في مجالات العمل الاجتماعي والاقتصادي وكثير من الخطط التي أسهمت في تعزيز العمل الخيري والوقفي.

وأكد سموه خلال افتتاحه ملتقى الأوقاف الذي نظمته غرفة الرياض مساء الأربعاء أن بلادنا بقيادة خادم الحرمين وسمو ولي عهده الأمين تولي اهتماما كبيرا بقطاع الأوقاف باعتباره أحد المقومات المهمة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ونوه سموه بإنجازات غرفة الرياض قائلا ً " نجد في غرفة الرياض إنجازات كبيرة وبأسلوب علمي، وهي الآن تحتضن الأوقاف وقد لمست من رئيس وأعضاء مجلس إدارتها كل الحماس والعمل لخدمة هذا القطاع الذي يزداد أهمية في تنمية البلدان وأصبحت تُشاد منها صروح علمية وصحية.

وكان الملتقى قد استهل بكلمة لرئيس مجلس إدارة غرفة الرياض المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رحب فيها بسموه راعياً للملتقى، ولفت إلى أن الملتقى يهدف إلى تلمس الوسائل الناجعة لتطوير قطاع الأوقاف وتحسين آلياته وإدارته بطريقة مؤسسية، وخصوصاً أنه قطاع كبير وحيوي يمتلك ملاءة مالية واسعة تتجاوز 300 مليار ريال وفق بعض التقديرات، وهو ما يجعله قادراً على المساهمة الفاعلة في تحقيق التنمية الاقتصادية والمجتمعية، والوفاء بدوره المنوط به في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، ليساهم مع القطاع غير الربحي بنسبة 5% في الناتج المحلي الإجمالي في عام 2030.

وقال إن التقديرات تشير إلى أن نسبة أسهام القطاع غير الربحي إلى إجمالي الناتج المحلي لا تتجاوز 0.3% مقارنة بالمتوسط 6%.

ثم تحدث وزير العمل والتنمية الاجتماعية رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للأوقاف الدكتور علي الغفيص نوه فيها بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين بخدمة قطاع الاوقاف، واكد ان نظام هيئة الاوقاف يعد أحد الممكنات المهمة التي ستسهم في تطوير الأدوات الاستثمارية للأوقاف، ورسم إستراتيجية طموحة للقطاع، مشيراً إلى أن الهيئة تتجه إلى إحداث نقلة من خلال طرح نماذج مبتكرة ومنتجات جديدة ومن ذلك الصناديق الوقفية والصكوك الوقفية، مؤكدا اهتمام الهيئة برصد كافة المعوقات للعمل على معالجتها.

ومن جانبه، قال رئيس لجنة الأوقاف عبدالله بن فهد العجلان إن الملتقى يركز على صياغة الرؤية الشرعية والقانونية والاستثمارية لتطوير القطاع، مؤكداً أن الملتقى يسعى لتعزيز الأهداف الاستراتيجية التي رسمتها رؤية المملكة 2030، ليسهم بنسبة 5% من الناتج المحلي الإجمالي في 2030، مؤكدا أن القطاع واعد وتنتظره آفاق واسعة من التطوير والتنمية.

وقال العجلان إن لجنة الأوقاف وهي تواصل جهودها لدعم القطاع من خلال حرصها على تنظيم سلسلة من هذه الملتقيات ، إنما تؤكد سعيها للمشاركة في ترسيخ التنسيق والتكامل في الجهود بين القطاع الوقفي، والجهات الحكومية المعنية.

واستعرض عضو لجنة الأوقاف بغرفة الرياض ورئيس اللجنة العلمية للملتقى الدكتور عبدالله العمراني أهداف الملتقى والأوراق العلمية التي يتناولها الملتقى، وفي ختام الحفل تفضل الأمير فيصل بن بندر بتكريم الرعاة والمشاركين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *