الرئيسية / منوعات / أحمد جمعة الزعابي: الإمارات عنوان للتسامح والتعايش والخير

أحمد جمعة الزعابي: الإمارات عنوان للتسامح والتعايش والخير

أبوظبي: «الخليج»
كرم أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير الشركاء الاستراتيجيين الداعمين لمشاريع المركز الاستراتيجية في عام 2017.
وضمت قائمة المكرمين شركاء المركز في تنظيم مشروعاته وأنشطته وفعالياته المختلفة، على رأسها مشروع رمضان، ومعرض الحج، والتقويم الهجري، حيث شكلت فرق عمل بالتعاون مع أكثر من 30 جهة مؤسسة حكومية وخاصة، كان لها دور هام في إنجاح هذه المشاريع.
ومن هذه الجهات مديرية التوجيه المعنوي بالقيادة العامة للقوات المسلحة، و فندق نادي ضباط القوات المسلحة، إضافةً إلى قيادة حرس الرئاسة الخاص وكلٍ من إدارة المهام الخاصة، وإدارة الطوارئ والسلامة العامة، ومديرية المرور والدوريات، التابعة للقيادة العامة لشرطة أبوظبي، والإدارة العامة للدفاع المدني، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، ودائرة الشؤون الإسلامية في الشارقة، ودائرة القضاء، ومركز إدارة النفايات في أبوظبي، ودائرة النقل، ومركز النقل المتكامل، ودائرة التخطيط العمراني والبلديات، إضافة إلى شركة ساعد للأنظمة المرورية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي، وجمعية الإمارات للفلك وفريق أبشر للتطوع، وسكيوريجارد ميدل ايست.
وتم تكريم الفرق الإعلامية الداعمة لأنشطة المركز المختلفة خلال العام والمتمثلة في وكالة أنباء الإمارات وشركة أبوظبي للإعلام.
وتحقيقاً لأهداف ومحاور عام الخير المتمثلة في ترسيخ ثقافة المسؤولية المجتمعية، وضمن مشروع مزون الخير، قام المركز بالتعاون مع 19 جهة في القطاعين العام والخاص.
ويعكس هذا التعاون حس المسؤولية المجتمعية في تنمية المجتمع ودعمه اقتصادياً وإنسانياً وثقافياً وحضارياً.
وأكد أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير، في كلمته خلال الحفل أن تكريم المركز للشركاء الاستراتيجيين يأتي انطلاقا من توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة بتقدير الجهود التي تم بذلها من مختلف المؤسسات والهيئات لخدمة هذا الصرح الكبير.
وتوجه بالشكر إلى مختلف المؤسسات والهيئات الداعمة لعمل المركز خلال عام 2017 ورسالته الهادفة إلى مد جسور التقارب الثقافي والحضاري بين مختلف ثقافات وشعوب العالم وتجسيد الصورة المشرقة لدولة الإمارات التي أضحت عنواناً للتسامح والتعايش والخير.
من جانبه أعرب سلطان ضاحي الحميري، نائب رئيس مجلس أمناء مركز جامع الشيخ زايد الكبير عن تقديره للمساهمات الجلية لشركاء المركز الاستراتيجيين والتي أثرت عمل المركز خلال العام الماضي، منوها إلى توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان بتحقيق أعلى مستويات العمل المؤسسي والقائم على التعاون بين القطاعين العام والخاص الذي يعد شريكاً حيوياً للحكومة في مسيرة التنمية الشاملة.
بدوره أكد الدكتور يوسف العبيدلي، مدير عام مركز جامع الشيخ زايد الكبير أن المركز سيواصل ترسيخ مكانته ودوره المحوري في إثراء الحركة الثقافية والحضارية كإحدى أهم المنارات الإنسانية في العالم عبر قائمة طويلة من الفعاليات والأنشطة التي تعزز ريادته في إعلاء قيم التسامح والتعايش.
وأعلن نجاح خطة المركز الاستراتيجية، والتي تضمنت عدة محاور أبرزها ترسيخ دوره الثقافي والمعرفي، ومواكبة عام الخير، وإعلاء قيمة التطوع، ودعم قيم التواصل الحضاري والإنساني، وإظهار قيم المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، عبر فعاليات عدة تم تنظيمها بالتعاون مع عدد من الجهات في الدولة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *